روابط للدخول

المشهد قبل الأخير من محاكمة مبارك وأعوانه


مناصرون لمبارك يهتفون خارج المحكة

مناصرون لمبارك يهتفون خارج المحكة

فيما تابع الآلاف تعامد الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني داخل معبده الصخري في مدينة أبو سمبل جنوب مصر، كان الرئيس السابق حسني مبارك وأعوانه خلف قفص الإتهام في المشهد قبل الأخير من محاكمتهم، إذ تتعلق أنفاس الملايين في انتظار حكم القضاء في قضية قتل المتظاهرين، مترقبة قرار المحكمة بنقل مبارك إلى سجن طرة.

جلسة محاكمة رموز النظام السابق شهدت مفارقات مثيرة ومشاحنات بين دفاع مبارك فريد الديب، والنيابة العامة، فيما اختتم مبارك مرافعته أمام هيئة المحكمة بيت الشعر الشهير "بلادي وإن جارت عليّ عزيزة وأهلي وإن ضنوا عليّ كرام"، حسب فريد الديب.
وأوضح محامي المدعين بالحق المدني عثمان الحفناوي بان وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي تحدث إلى المحكمة وأنكر الاتهامات الموجه له، وقال إن "هناك ضباطًا استخدموا سلاحهم الشخصي بشكل فردي، وأن ما حدث مخطط خارجي للنيل بمصر"، على حد تعبيره .

وحول موقف مبارك خلال المحاكمة يوضح الصحفي المصري إبراهيم عبد العزيز أن الرئيس السابق اكتفى بمرافعة محاميه فريد الديب، ورفض الإدلاء بأية أقوال فيما بدا عليه الإنهاك.
وقررت النيابة العامة إقامة دعوى ضد دفاع العادلي المحامي عصام البطاوي لاتهامه النيابة بالتزوير.

في هذه الأثناء، وصل مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية الجنرال جيمس كلابر على رأس وفد إلى مصر في زيارة تستغرق يومين، يبحث خلالها مع عدد من المسؤولين المصريين ملف منظمات المجتمع المدني الأميركية المتهمة بالتمويل والمتهم فيها 16 أميركياً تم منعهم من مغادرة البلاد.

أخيراً، كشفت جامعة الدول العربية عن ترتيبات ينتظر أن تقوم بها الحكومة العراقية خلال زيارة وفد الأمانة العامة لإعداد بروفة أمنية للقمة المقبلة المقرر عقدها في بغداد آخر مارس/آذار المقبل، وتوقع رئيس الإدارة العربية علي جاروش أن "تشهد القمة تمثيلا جيدا من الدول العربية، لكنه أوضح أن "هذه المستوى لن يتقرر إلا قبل القمة بأيام قليلة".

XS
SM
MD
LG