روابط للدخول

معرض لسبعة موهوبين صغار في السليمانية


زوار في أروقة معرض "لعبة الألوان والبراءة" في السليمانية

زوار في أروقة معرض "لعبة الألوان والبراءة" في السليمانية

"لعبة الالوان والبراءة"، عنوان لمعرض رسم في السليمانية شارك فيه سبعة اطفال موهوبين لم تتجاوز اعمارهم خمسة أعوام، وتضمن أعمالاً فنية ابرزت مهاراتهم في استخدام الالوان على الورق والزجاج والخشب وحتى الحجر.

ويقول المشرف على المعرض ئارام ماني، معلم الرسم في روضة عربت التي اقامت المعرض بالتعاون مع مديرية تربية السليمانية، ان المعرض تضمّن 80 لوحة واعمالاً فنية اخرى مثل الرسم على الحجر والزجاج، مشيراً الى ان اختيار اسم "لعبة الالوان والبراءة" جاء لتشابك الالوان التي استخدمها الاطفال في رسوماتهم وتنوعها.

الموهوبون السبعة يرسمون في معرضهم

الموهوبون السبعة يرسمون في معرضهم

واضاف ماني في حديث لاذاعة العراق الحر ان ادارة الروضة بادرت بتنظيم المعرض في مركز محافظة السليمانية لتشجيعهم هؤلاء الاطفال أولاً على تقديم الافضل، واظهار مهاراتهم للمعنيين في الاقليم، مشيراً الى ان هذه المواهب الموجودة في اقضية ونواحي المحافظة لا تلقى الاهتمام المطلوب لتنميتها وتطويرها.
وذكر المعلم ماني ان زوّار المعرض فوجئوا بالامكانات التي يملكها الفنانون الأطفال السبعة، وأبدى العديد منهم شكوكاً بان تكون هذه الاعمال لاطفال بمثل هذه الاعمار الصغيرة، مشيراً الى ان منظمي المعرض حرصوا على ان يقوم هؤلاء الاطفال برسم لوحات امام الزوار لإثبات مهاراتهم الحقيقية.

وعبرت ميديا عبد القادر، احدى زائرات المعرض، عن اعجابها بقدرات هؤلاء الاطفال في فن الرسم، وقالت انهم تمكنوا من ابراز بعض التفاصيل الحياتة الصغيرة بشكل دقيق وجميل بالرغم من ان مخيلتهم لا تتعدى الروضة والبيت، واضافت ان على الجهات المعنية الإهتمام بمثل هذه المواهب ورعايتها.
من جهته طالب الفنان التشكيلي عمر سعيد مديرية تربية محافظة السليمانية باحتواء هذه المواهب وتطويرها من خلال ادخالهم في دورات صيفية على يد مختصين بغية تطوير مهاراتهم في فن الرسم وغيره من الفنون، واكد وجود الكثير من المواهب المنسية في الاقضية والنواحي والتي من الممكن ان يكون لها مستقبل باهر في حال وجدت الاهتمام المطلوب.

XS
SM
MD
LG