روابط للدخول

صحيفة بغدادية: معلومات عن مخطط لخلق فتنة في الجنوب


تحدثت الصحف البغدادية عن الاجراءات الامنية المشددة التي شهدتها محافظات بابل والديوانية والنجف وذي قار وديالى منذ صباح (الاحد) لحماية مكاتب المراجع الدينية وكبار مقلدي المرجع الديني السيد علي السيستاني. وفي هذا السياق بيّن مصدر رفيع في لجنة الاوقاف في مجلس النواب في تصريح لصحيفة "الدستور" أن رجل الدين محمود الحسني الصرخي بات ينفذ أجندة خارجية بنشر المزيد من أفكار التطرف. وأضاف المصدر للصحيفة أن المعلومات والأدلة التي تملكها لجنته وما وصل لمراجع الدين الكبار هو ان بعض دول الخليج ضالعة في مخطط مزدوج لخلق فتنة في الجنوب. وبشأن الهجمات ضد مكاتب الصرخي وما قابلها من محاولات إغتيال وتصفية عدد من وكلاء المرجع السيستاني، نقلت الصحيفة عن المصدر أن هذا الأمر متوقع وإنه جزء من المخطط لخلق توتر شيعي ـ شيعي.

من جانب آخر أوردت صحيفة "المستقبل العراقي" أن هناك اتفاقيات مع الجانب التشيكي من أجل توقيع عقود تتلخص بتدريب وبناء قدرات الجيش العراقي في صنوف مهمة منه، فضلاً عن عقود أخرى في مجالات التربية والدراسات الحديثة بغية تطوير الكوادر العراقية. وفي حديث مع الصحيفة اشار مصدر مقرّب من وزارة الخارجية العراقية إلى أن العاصمة التشيكية براغ تحظى باهتمام كبير من قبل بعض الساسة العراقيين، موضحاً انها المفضلة في التعامل في إبرام العقود في مجالات مختلفة. موضحاً المصدر ان انخفاض أسعار العقود التشيكية جذب الجانب العراقي لتوقيع عقود معها.

الانباء التي تحدثت عن طلب النواب سيارات مصفّحة لهم ومخصصات دائمية لعلاجهم خارج العراق، دفعت الكاتب أحمد عبد الحسين الى مهاجمتهم وانتقادهم، مشيراً في مقال بصحيفة "المدى" الى ان النواب بطلبهم هذا استبقوا إقرار الموازنة ليضمنوا حصتهم، مع أن بعضهم يملأ الدنيا ضجيجاً بالكلام عن ضرورة إلغاء المنافع الاجتماعية وتقليل رواتب المسؤولين. ويتساءل عبد الحسين في الصحيفة عن فضل أصحاب المصفّحات على العراقيين، والعبقرية التي يحوزونها لرؤيتهم يتصفّحون والمواطنون في العراء، وأن يذهب أحدهم للعلاج خارج العراق حين يصاب بنزلة برد، فيما يضطر العراقيّ المسكين لأن يموت يومياً في مستشفيات مريضة.

XS
SM
MD
LG