روابط للدخول

الهاشمي يهدد بتدويل قضيته إذا لم تُنقل الى كركوك


الهاشمي يتحدث في مؤتمر صحفي بأربيل في 20/12/2011

الهاشمي يتحدث في مؤتمر صحفي بأربيل في 20/12/2011

هدد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي باللجوء الى المحافل الدولية ان لم يستجب القضاء العراقي لطلبه بنقل القضية من بغداد الى كركوك، في وقت حذر رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني من التداعيات السلبية لهذه القضية على مستقبل العراق ان استمر التعامل معها بالشكل الحالي.
تهديد الهاشمي جاء في خطاب متلفز بث بعد ظهر (الاثنين) من مقر اقامته باقليم كردستان العراق، رداً على الاتهامات الموجهة اليه من القضاء العراقي بتورطه في الوقوف وراء عمليات ارهابية ارتكبها افراد حمايته ضد مواطنين ومؤسسات حكومية عراقية، وجاء في الخطاب:
"سوف انتظر رد مجلس القضاء على الطلبات التي تقدم بها المحامون، منها تطبيق المادة 55 من قانون اصول المحاكمات الجزائية ونقل الدعوى الى كركوك وكذلك نقل الدعوى من الجنائية الى المحكمة الاتحادية العليا لانها صاحبة الدعوى بالاختصاص الحصري".
وطالب الهاشمي برفع السرية عن ملف التحقيقات، قائلاً:
"لا سرية تقدح في العدالة والعلانية مبدأ مهم، واذا جاء الرد سلبياً فهذا يعني ان مجلس القضاء مصمم على حرماني من حقي في توفير فرصة للقضاء العادل كما ورد في الدستور".
واكد الهاشمي انه سوف يحدد موقفه من القضاء العراقي ان لم يتسجب لمطالبه، باللجوء الى المحافل الدولية، واضاف:
"عندها ساحدد موقفي من القضاء العراقي بشكل نهائي، وسألجأ مباشرة الى المجتمع الدولي بكل ابعاده، حيث أبدى تعاطفا ملموسا واستعدادا للاستماع الى وجهة نظري".
كما اكد الهاشمي بقاءه في اقليم كردستان العراق وقدّم شكره للقيادة الكردية، مؤكدا انه بقاء لتأدية مسؤولية سياسية ووطنية.

من جهته حذر رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني من تداعيات قضية الهاشمي على مستقبل العراق ان بيقت دون حل، داعياً رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي الى العمل على حل القضية من خلال ايجاد حل سياسي لها، مضيفاً في كلمة (الأحد) خلال مشاركته في مراسم إحياء الذكرى 59 لتاسيس اتحاد الشبيبة الديمقراطي الكردستاني:
"هذه مشكلة ذات وجهين، الاول قضائي والثاني سياسي، ويجب ان يترك الجانب القضائي للقضاء، واي قرار يتخذه يجب ان يُنفذ، والجانب السياسي اعتقد انه من الافضل ان يجتمع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان مع الكتل العراقية، وان يتخذوا قراراً بشأن الوضع..
وحذر بارزاني من تبعات القضية ان استمرت على حالها، مشيراً الى انه "ستكون للقضية تبعاتها، ويجب الاخذ بنظر الاعتبار مستقبل العراق، ومسالة الشراكة الوطنية، وموقف جميع الاطراف". مؤكداً التزام اقليم كردستان العراق باي قرار يتخذونه بهذا الشأن، قائلاً؛ "أي قرار يتخذونه سوف يلتزم به الاقليم. نحن لسنا طرفاً في المشكلة وهناك جهات تريد جرنا اليها بالقوة، ولكن حقيقة التعامل الحالي مع القضية ليست حلاً، وبعكسه ربما ستكون المشكلة اكثر تعقيداً".

XS
SM
MD
LG