روابط للدخول

السويد: عراقيون رفضت طلبات لجوئهم مهددون بالترحيل قسرا


شعار دائرة الهجرة السويدية

شعار دائرة الهجرة السويدية

أبلغ طالبو لجوء عراقيين رفضت طلباتهم محتجزون في مركز للاعتقال بمدينة يوتوبوري السويدية اذاعة العراق الحر، إن الشرطة السويدية أبلغتهم بأنه سيجري ترحيلهم الى بغداد الأربعاء المقبل.

وناشد هؤلاء الحكومة العراقية، التحرك عاجلا من أجل وقف ترحيلهم، بينما اتهم آخرون مسؤولا في السفارة العراقية بستوكهولم بالضغط عليهم للقبول بالترحيل.
وقال محمد حسين وهو احد المحتجزين من مركز الأعتقال "أنا من مدينة بغداد، أناشد رئيس الوزراء نوري المالكي أن يحل مشكلتنا". وقال "ان الشرطة السويدية أخذتنا الى السفارة العراقية لاصدار جواز لنا، فأجبرنا القنصل هناك على التوقيع على الجوازات"، مؤكدا "أن الشرطة السويدية تحتجزنا في مكان خاص وأن وضع المحتجزين مآساوي".
وتثير قضية الترحيل القسري لطالبي اللجوء العراقيين المرفوضة طلباتهم القلق في أوساط الجالية العراقية، خصوصا ان عمليات الترحيل تجري وسط تكتم أعلامي.
سرمد إيشو الذي وصل الى السويد قبل أربع سنوات قال ان ما يتعرض له العراقيون الذين رفضت طلبات لجوئهم الى السويد "هو إذلال للحكومة العراقية، إذ ان كل المناشدات التي صدرت من المسؤولين في بغداد ومجلس النواب لم تجد آذانا صاغية هنا، وأن الشرطة السويدية ترحل العراقيين دون غيرهم".
وقال محمد أحمد من الموصل "إنا تركت الموصل بسبب الأوضاع المتردية هناك، ولم يعد لي هناك أحد، وإذا كانت الحكومة العراقية جادة فعلا بمطالبتها السويد وقف عمليات الترحيل، فعليها عدم أستقبال الطائرة التي ستقلنا يوم الأربعاء الى مطار بغداد الدولي، كما تفعل حكومة أقليم كردستان العراق، التي ترفض رفضا قاطعا أستقبال أي طائرة تقل طالبي لجوء مرحلين".
يشار الى ان عمليات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم تجري وفق اتفاقية موقعة بين وزارة الخارجية العراقية ووزارة الهجرة السويدية في شباط 2008.


XS
SM
MD
LG