روابط للدخول

انضمام قائد في جيش الطريقة النقشبندية لمشروع المصالحة


ضمن سلسة انخراط المجاميع المسلحة في مشروع المصالحة الوطنية، الذي تبنته الحكومة العراقية، أعلنت وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية انضمام القائد العسكري لجيش الطريقة النقشبندية المرتبطة بنائب رئيس مجلس قيادة الثورة للنظام السابق عزت الدوري إلى مشروع المصالحة الوطنية.

وأكد الناطق باسم الوزارة محمد موسى في تصريح لإذاعة العراق الحر أن الأمير العسكري العام لجيش الطريقة النقشبندية اكد خلال لقائه مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة عامر الخزاعي تخليه عن السلاح وعن المجموعات المسلحة بكل أشكالها وصنوفها.

واضاف موسى أن هناك قاعدة معلومات موثقة تستند إليها الوزارة في التعامل مع جماعات وأفراد الخلايا والفصائل المسلحة الراغبين في الانخراط في عملية المصالحة الوطنية، وعلى ضوء هذه المعلومات يتم استكمال الإجراءات اللازمة، مشددا على أنه لا يمكن لأي كان القفز على عمل القضاء، بمعنى إذا كانت هناك دعاوى أمام القضاء أو ضحايا أعمال العنف المتورط بها احد المنشقين على جماعته الإرهابية فيتم إحالته على القضاء لاستكمال الإجراءات الخاصة بالقضية.

يشار الى ان تنظيم الطريقة «النقشبندية» تأسس عام 2007، وهو تنظيم مسلح يضم في صفوفه ضباطاً عملوا في الجيش العراقي السابق، ويتزعمه نائب الرئيس العراقي السابق عزت إبراهيم الدوري، وينشط في محافظات ديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين.

وكان اكثر العمليات المسلحة التي يقوم بها هذا التنظيم هو استهداف القوات الاميركية.وفي العراق، وفي تصريح لإذاعة العراق الحر أكد وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاسناد احمد الخفاجي أن انسحاب القوات الاميركية من العراق كان دافعا لانخراط هذه المجاميع المسلحة ضمن مشروع المصالحة، موضحا أن كل بندقية تنزل الان تحقق الكثير من الامن والسلام.

وكان الناطق باسم جيش رجال الطريقة النقشبندية صلاح الدين الأيوبي أعلن في بيان قبل أسابيع أن لا صحة للأنباء التي روجت لانخراط عدد من قادة التنظيم في مشروع المصالحة، وأكد أن «الذين تم إعلان تخليهم عن العمل في النقشبندية لا ينتمون إلى فصائلنا ولا علاقة لنا بهم وما يروج مجرد أكاذيب".

XS
SM
MD
LG