روابط للدخول

اذاعة العراق الحر تنعى مراسلتها رونق قاسم


المرحومة رونق قاسم

المرحومة رونق قاسم

فقدت إذاعة العراق الحر وفقد مستمعوها فجر الخميس السادس عشر من شباط صوت الزميلة العزيزة رونق قاسم (اسمها الاذاعي:رنا حداد)، التي اختطفها الموتُ بعد معاناة مع مرض عضال لم يمهلها طويلا.

ولدت رونق قاسم الخفاجي في بغداد يوم 26 تشرين الأول 1983، تخرجت في كلية الإعلام جامعة بغداد عام 2006، شاركت في عدة دورات تدريبية صحفية، واجتازتها بنجاح، وعملت في عدد من المؤسسات الإعلامية العراقية قبل أن تنضم الى أسرة مراسلي إذاعة العراق الحر عام 2009.

جهدت الراحلة خلال عملها الإذاعي على إعداد التقارير التي تتابع مواضيع اجتماعية وسياسية، فضلا عن اهتمامها بحياة مواطنيها وهمومهم، فخصصت مساحة واضحة لذلك من عملها، وكثيرا ما تابعت بشجاعة فعاليات شعبية، متحدية الظروف الأمنية الصعبة للحصول على المعلومة الصحيحة، والصوت الأمين، مبدية شجاعة واضحة في تغطية مثل هذه الفعاليات.

ومثل غيرها من زملائنا المراسلين سعت رونق قاسم الى تعزيز روح الأخوّة والتعاون خلال عملنا اليومي، وتواصلت مع نشاطها الصحفي بجهد وحرص قبل أن يقعدها المرض قبل نحو سبعة أشهر، ويتمكن من حيويتها وشبابها وطموحها، وليخطفها الموت ُ من أهلها ومحبيها وزملائها.

يقول الزميل ليث احمد مدير مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد، إن الراحلة كثيرا ما أشاعت أجواء الأخوة والجدية خلال وجودها في ميدان العمل مع زملائها الصحفيين في مختلف المناسبات، مؤكدا أن الموت إذ يغيّب هذه الزميلة، فإن عملَها وانجازَها يفصحان عن كفاءتها والتزامها المهني.

وتشاء الأقدار أن تلد الزميلة رونق قاسم ابنتَها البكر نبأ قبل أشهر، وهي على فراش المرض العضال، الذي أعاقها عن احتضان طفلتها الوحيدة، ورعايتها، فكان الأسى في يوم رحيلها، مضاعفا على أسرتها وأحبابها، وأولُهم زوجها احمد جاسم (أبو نبأ) الذي تحدث خلال اتصال اجرتها معه إذاعة العراق الحر عن فجيعته برحيل رفيقة دربه وحبيبته رونق، التي كانت بالنسبة له الزوجة والصديقة والأم، التي لم تحظ باحتضان ابنتها ورعايتها خلال فترة غيبوبتها خلال الأسابيع الأخيرة.

تركت الفقيدة رونق قاسم في نفوس الزميلات والزملاء ذكريات، ومعان كبيرة في السلوك الشخصي والمهني، كما تحدثت عن ذلك زميلتها مراسلة اذاعة العراق الحر نجلاء داري، التي اشادت بمهنية الر احلة وحرصها.

وانضمت الزميلة رونق قاسم الى زملاء اعزاء فقدناهم خلال مسيرة إذاعة العراق الحر، إذ تلتحق رنا اليوم بالراحليَن العزيزين خمائل محسن، ونزار عبد الواحد، الذين تبقى جهودهم وأعمالُهم تبقي شعاع الأمل بالمستقبل متقدا في نفوس مستمعيهم ومواطنيهم.

XS
SM
MD
LG