روابط للدخول

دورة تأهيلية في السويد لتأهيل كوادر عراقية


العلم السويدي

العلم السويدي

يشارك بضع عشرات من كوادر عراقية في مختلف الأختصاصات في دورة تأهيلية لتطوير البنى التحتية العراقية، تقيمها في السويد حاليا منظمة التجارة العالمية، بالتعاون مع منظمة "سيدا" السويدية.

ويتلقى ألمشاركون في الدورة دروسا في سبل تطوير مجالات العمل وفق المعايير الدولية الحديثة. وتشمل مجالات اختصاص المشاركين التجارة، والزراعة، والتعليم العالمي، وتعزيز قدرة القطاع الخاص في البناء.

أحمد عباس وهو أحد المشاركين في الدورة اوضح لاذاعة العراق إنها تأتي في إطار الجهد الذي تبذله منظمة التجارة العالمية، من أجل تطوير البنى التحتية التجارية العراقية، وتعزيز العمل وفق قوانين التجارة العالمية الحديثة وأضاف "المطلوب من كل شخص مشارك في الدورة ان يقدم مشروعا لتطوير المجال الذي يعمل فيه، وبعد ستة أشهر سيجري دراسة المشروع وتقييمه".

يشار الى ان الدورة بدأت في الرابع والعشرين من الشهر الماضي في مدينة مالمو جنوب السويد، ومدتها شهر واحد، زيتلقى المشاركون فيها محاضرات عن أهداف منظمة التجارة العالمية، والمقارنة بينها وبين الأتحاد الآوروبي.

عضو غرفة التجارة العراقية السويدية رافد مصطفى تحدث لاذاعة العراق الحر وفي سياق الحديث عن أهمية هذه الدورة قال انها تنبع من الأهتمام السويدي بها، لأن المنظمات السويدية تتمتع بسمعة دولية في مجال التطوير والبناء. واضاف "بالطبع ان لهذه الدورات أهمية كبيرة في تعزيز التعاون التجاري بين السويد والعراق، إذ انه سيتم خلالها تبادل الخبرات والمعلومات، كما يمكن من خلالها الترويج للمنتجات السويدية".

وحول التوجه السويدي لزيادة التبادل التجاري مع العراق قال رافد مصطفى: "الجانب السويدي لديه مخاوف من التعامل مع العراق، وهو محق في ذلك كما اعتقد، لان المستثمر يريد الضمان والربح، ولكن عندما تكون هناك عوائق فان المستثمر يتحرك ببطء الى المنطقة". لكنه اوضح أن الجانب السويدي جاد في التوجه الى السوق العراقية حال توفر الظروف المناسبة للأستثمار.

يشار الى ان الأشهر القريبة الماضية شهدت تبادل الزيارات بين مسؤولين عراقيين وسويديين الأمر الذي يعكس بحسب مراقبين رغبة الطرفين في تطوير العلاقات بينهما خصوصا في المجال التجاري.

XS
SM
MD
LG