روابط للدخول

قضيتا الهاشمي والمطلك تعرقلان عقد المؤتمر الوطني


صورة مركبة لطارق الهاشمي وصالح المطلك

صورة مركبة لطارق الهاشمي وصالح المطلك

أنهت اللجنة التحضيرية لعقد المؤتمر الوطني اجتماعها الثالث بالاتفاق على ان يكون الدستور العراقي هو المرجع الوحيد في حل الخلافات بين القوى السياسية، في وقت لا تزال فيه اتفاقية اربيل وقضيتا الهاشمي والمطلك ابرز النقاط التي تحول دون حصول اتفاق نهائي بشان موعد عقد المؤتمر المرتقب.

وقال النائب عن التحالف الوطني بهاء الاعرجي ان اجتماع اليوم (الأربعاء) كان ايجابياً، وحصل فيه تقارب كبير في وجهات نظر الكتل السياسية الرئيسة، مضيفاً ان الاجتماع المقبل سيعقد (الأحد) وستتم فيه مناقشة المشاكل التي تعرقل عمل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.
وأكد الاعرجي في مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان ان التحالف الوطني يرى ان اغلب فقرات اتفاق اربيل تم تنفيذها، مشيراً الى ان النقاط التي لم تنفذ حتى الآن ستدرج في المؤتمر الوطني لمناقشتها، وتوقّع في الوقت نفسه ان تحتاج اللجنة التحضيرية للتهيئة لعقد المؤتمر الوطني لاجتماع آخر أو إجتماعين حتى تنتهي من جميع المسائل العالقة.

بيد ان النائب عن ائتلاف العراقية محمد الخالدي أشار الى ان اجتماع اليوم كان يفترض به ان يحدد موعد ومكان انعقاد المؤتمر الوطني، مضيفاً ان عدم تحقق هذا الأمر معناه عدم حصول اتفاق نهائي بشأن المسائل العالقة.
ولفت الخالدي في حديث لإذاعة العراق الحر الى ان اتفاق اربيل وإيجاد حل لقضيتي نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك هي النقاط الأبرز التي لاتزال تعرقل التوصل الى حلول نهائية بشان عقد المؤتمر الوطني.

XS
SM
MD
LG