روابط للدخول

وزراء مصريون يزورون بغداد في الفترة المقبلة


محتج مصري يرفع علم بلاده أمام وزارة الداخلية في 3/2/2012

محتج مصري يرفع علم بلاده أمام وزارة الداخلية في 3/2/2012

شهد أول أيام المرحلة الثانية من انتخابات مجلس الشورى المصري إقبالاً ضعيفاً، ولم تتعدَّ نسبة المشاركة 7%، فيما تصاعدت وتيرة الاحتقان الطائفي بعد تجدد الاشتباكات بين مسلمي ومسيحيي قرية ميت بشار بالشرقية، في الوقت نفسه استمر تراشق التصريحات بين مصر والولايات المتحدة الأميركية على خلفية قضية المنظمات الأجنبية.

ولا تزال الاشتباكات تتجدد من حين لآخر في قرية ميت بشار بالزقازيق، رغم عودة فتاة مسيحية روّج البعض اختطافها من قبل الكنيسة، وقال محافظ الشرقية عزازي علي عزازي في اتصال هاتفي إن "ما حدث هو محاولة للزج بمصر في فتنة طائفية".

في سياق آخر أعلن وزير المالية المصري ممتاز السعيد خلال لقائه وفداً عراقيا يتلقى تدريباً في القاهرة بالتعاون مع الأمم المتحدة، ان وزراء مصريين سيزورون بغداد الفترة المقبلة لبحث تعميق التعاون التجاري بين البلدين ومشاركة الشركات المصرية في مشاريع إعادة إعمار العراق.

ويشارك وزير العدل العراقي حسن الشمري في اجتماع مجلس وزراء العدل العرب بمقر الجامعة العربية بالقاهرة لبحث تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، والنظر في مشاريع قوانين عربية استرشادية تتعلق بالتصدي للفساد، والاتجار بالبشر.
ويقول الإعلامي العراقي إبراهيم الشريف إن مشاركة العراق في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب، وتفعيل التعاون العربي كانت فاعلة.

أخيرا أصدرت السفارة الأميركية بالقاهرة بياناً نفت فيه اتهام وزيرة التعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا لها بالسعي لخلق فوضى في مصر وتوجيه الثورة المصرية في صالحها وصالح إسرائيل، وقالت السفارة إن "المنظمات غير الحكومية الأميركية العاملة في مجال الديمقراطية كانت جزءًا من جهود الولايات المتحدة لدعم التحولات الديمقراطية في عدد من الدول حول العالم".
وما زالت التحقيقات في قضية التمويلات الأجنبية مستمرة، ومن المنتظر الإعلان عن جزء ثان من نتائج التحقيقات أوائل الأسبوع المقبل تتعلق بتمويلات حصلت عليها بعض الجمعيات ذات الطابع الديني.
XS
SM
MD
LG