روابط للدخول

صحيفة كويتية: إنتشار ظاهرة "عبدة الشيطان" في العراق


تناقلت صحف عربية عديدة التقرير الصحفي الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية حول قيام العراقيين بدعم المعارضة السورية بالسلاح. ويقول التقرير، كما نقلت عنه صحيفة "السفير" اللبنانية إن السوريين وحتى زمن قريب، كانوا يرسلون أسلحة ومقاتلين عبر الحدود لمساعدة العرب السنة في العراق في خضم نزاعهم الطائفي، ولكن فجأة انقلبت الصورة ومعها تغيّر اتجاه تدفق السلاح. وتنشر الصحيفة ان التقرير اشار الى ان ذلك التغير بدا جلياً خلال احتفال لمناسبة المولد النبوي أُقيم على حدود مدينة الفلوجة، حيث تحولت المناسبة إلى تظاهرة تأييد للمعارضة السورية تخللها جمع تبرعات لرفد المعارضين بالسلاح.

وتحدثت صحيفة "الحياة" اللندنية عن ابعاد الاضراب الذي شهده سجن العمارة المركزي، مشيرة الى المعلومات التي ادلى بها مصدر في وزارة العدل بان ادارة سجن العمارة لم تبلغ الوزارة بالاضراب الا ان مصادر من داخل السجن ابلغتها بالامر ما دفع الوزارة لفتح تحقيق سريع للبحث في اسباب اضراب السجناء ومحاولة احتواء الامر قبل تفاقمه.

وتطرقت صحيفة "الرأي" الكويتية الى ظاهرة اخذت بالانتشار بشكل لافت بين صفوف المراهقين وطلاب المدارس الثانوية والجامعات في العراق وهي "الإيمو" أو من يعرفون بـ"عبدة الشيطان". وتكشف عن ان مديرية الشرطة المجتمعية في العراق تستعد لتنفيذ حملة أمنية هدفها القضاء على الظاهرة، لأن أبعادها بدأت تأخذ منحى آخر، وباتت تهدد المجتمع بالخطر. وتضيف الصحيفة الكويتية بان شباب "الإيمو" باتوا محط أنظار في الآونة الأخيرة، من خلال تجمعاتهم في مقاهي وكازينوهات حديثة الطراز في مناطق وأحياء بغداد الراقية. ملفتين النظر أيضا، من خلال أشكالهم وأزيائهم وقصات الشعر الغريبة والإكسسوارات التي يرتدونها ويزداد الإقبال عليها يوم بعد آخر. كما تشير الصحيفة نقلاً عن مدير الشرطة المجتمعية العقيد مشتاق طالب المحمداوي، الى ان هذه الظاهرة منتشرة في شكل أكبر بين الفتيات من أعمار 14 الى 18 عاماً، مبينا أنهم يلبسون ملابس غريبة وضيقة وعليها رسومات مثل جماجم، ويستخدمون أدوات مدرسية على شكل جماجم، ويضعون أقراطاً في أنوفهم وألسنتهم وغيرها من المظاهر الغريبة.

XS
SM
MD
LG