روابط للدخول

أكد مسؤولون ومختصون زراعيون في محافظة واسط أن أنتاج بساتين مدينة الصويرة من الحمضيات قد تراجع الى اكثر من النصف الكمية المعتادة وذلك بسبب الظروف المناخية والبيئية وأرتفاع اسعار مستلزمات الأنتاج الزراعي أضافة الى أنتشار الأوبئة والأمراض التي أدت الى هلاك معظم البساتين.

وأبلغ مدير زراعة الصويرة عدنان الفاضلي اذاعة العراق الحر أن أنتشار حشرة البحر الأبيض المتوسط، التي دخلت الى العراق خلال السنوات الأخيرة، عن طريق الفواكه والخضر المستوردة، اضافة الى عدم كفاءة المبيدات المستوردة.

واشار الفاضلي الى أن وزارة الزراعة أتخذت حزمة من الاجراءات ابرزها مكافحة حشرة البحر الابيض المتوسط، ونشر الوعي بين أصحاب البساتين لحماية بساتينهم.

يشار الى انه يوجد في الصويرة (نحو100كلم شمال الكوت) اكثر من 1600 بستان للفواكه تحتل مساحة تصل الى35 ألف دونم ونظرا لما تعاني هذه البساتين من الاوبئة ومنافسة الفواكه المستوردة لجأ اصحابها الى تحويل تلك البساتين الى اراضٍ سكنية او زراعتها بمحاصيل اخرى.

يقول ماجد عبد الحسين الحاج خلف وهو صاحب بستان في الصويرة أن البساتين اصبحت مهددة بالانقراض، لاسيما بعد ان لجأ العديد من اصحابها الى تحويل جنس بساتينهم الى ارضٍ سكنية أومنشأت خدمية وآخرين اهتموا بزراعة محاصيل استراتيجية بدلا من الحمضيات.

XS
SM
MD
LG