روابط للدخول

تركيا تجدد قصف مواقع لمسلحين كرد في شمال العراق


مروحية تابعة للجيش التركي تحوم في منطقة عسكرية في إقليم هاكاري

مروحية تابعة للجيش التركي تحوم في منطقة عسكرية في إقليم هاكاري

تَجـَدّد القصفُ الجوي التركي لمواقع يُشتبَه أنها لمسلحين كرد في شمال العراق. وفي إعلانها ذلك، ذكرت هيئة الأركان العامة التركية الأحد أن طائرات حربية تركية نَفّذت غارات جوية أثناء الليل في منطقتيْ زاب وهاكورك مستهدفةً كهوفاً ومخابئ خاصة "بتنظيم إرهابي انفصالي" وهو تعبير تستخدمه أنقرة للإشارة إلى حزب العمال الكردستاني التركي.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عن البيان المنشور على الموقع الإلكتروني لهيئة الأركان التركية أن الطائرات "عادت إلى قواعدها دون أي حادث بعد إنجاز مهمتها." ولم يتضمن البيان تفصيلات عن الخسائر التي تكبدها المسلحون خلال هذه الغارة، وهي الثانية التي يشنّها الجيش التركي خلال ثمانية أيام على مواقع حزب العمال الكردستاني.

وفي عرضها لمضمون البيان، ذكرت وكالة فرانس برس للأنباء أن الجيش التركي يواجه منذ الصيف تصعيداً في أعمال العنف التي يقوم بها مسلحو الحزب، مشيرةً إلى شنّ تركيا هجوماً جوياً وبرياً على الانفصاليين الكرد في شمال شرق البلاد كما في شمال العراق إثر مقتل 24 جندياً في كمين.
وكانت وكالة أسوشييتد برس للأنباء أفادت يوم الخميس الماضي بأن تركيا بدأت هذا العام عشرات الغارات الجوية على قواعد يُشتبه أنها لمسلحين كرد وأهداف أخرى في مناطق بشمال العراق وعلى طول الجانب التركي من الحدود الجبلية، مشيرةً إلى الصراع الذي يخوضه حزب العمال الكردستاني التركي لنيل الحكم الذاتي في جنوب شرق البلاد والذي أدى إلى مقتل عشرات الآلاف منذ عام 1984. وأضاف التقرير أنه رغم القوة العسكرية المتفوقة للجيش التركي في هذا الصراع فإن أي علامة لا تلوح في الأفق على قدرته بتحقيق انتصار حاسم. وفي عام 2010، عقدت الحكومة التركية محادثات سرية مع المسلحين وأبقت الباب مفتوحاً أمام حوار مستقبلي مع حزب العمال الكردستاني في الوقت الذي تعهدت بمواصلة استخدام القوة العسكرية إلى حين إلقائه السلاح.

وفي تحليله للغارات التركية التي تجددت ليل السبت، قال الدكتور معتز محيي مدير (المركز الجمهوري للدراسات الأمنية) في بغداد لإذاعة العراق الحر "يبدو أن هذا الموضوع لا ينتهي إلا بالاتفاق والمشاورة والحوار الجدّي لمنع القصف المتكرر في مناطق حدودية وهو ما يسفر عن سقوط ضحايا في قرى نسمع أيضاً عن تهجير سكانها الآمنين....". كما نَـوّهَ بأهمية أن "تتخذ قيادة إقليم كردستان موقفاً أكثر جدّيةً في الحوار مع الأتراك فيما يتعلق بميثاق عمل أمني للحد من وجود أطراف مسلحة أو بؤر إجرامية أو إرهابية تسكن في المناطق الحدودية."
وفي مقابلة أجريتُها عبر الهاتف الأحد، تحدث المحلل الأمني العراقي عن أسباب استمرار الغارات التركية منذ عدة سنوات ضد مواقع يُشتبه أنها لمسلحين كرد دون تحقيق أي نتيجة تُذكَر على الأرض. وفي هذا الصدد، أجاب عن سؤال يتعلق تحديداً بتفعيل أعمال اللجنة الأمنية الثلاثية بين العراق وتركيا والولايات المتحدة لمواجهة الأنشطة المسلحة على الحدود العراقية-التركية. كما عـلّقَ على ما أوردَته صحيفة أميركية بارزة بشأن "سخونة" الوضع الحالي في المنطقة والتي تُسهم عملياتٌ عسكرية محدودة بتصعيدِ أجواء التوتّـرِ فيها.

يُشار إلى أن القصف الجوي التركي يـَتجدّد في الوقت الذي يتزايد الحديث عن احتمالاتِ نشوبِ حرب واسعة النطاق في الشرق الأوسط على خلفية التهديدات المتبادَلة بين إيران والغرب بالإضافةإلى أوضاع سوريا التي يشارك مواطنوها الكرد في الاحتجاجات المطالِـبة بالديمقراطية والتغيير.

وفي مقالٍ نشَرته صحيفة (واشنطن بوست) عن هذا الموضوع الأحد، اسـتهلّت الكاتبة لِز سلاي Liz Sly بالقول إن "المخاوف من اندلاع حرب غير واضحة المعالم حتى الآن في الشرق الأوسط تُـلبّد آفاقَ منطقةٍ لم يمضِ سوى عام واحد على احتفالها بسقوط حكام مستبدين ووصول الشعب إلى السلطة مع الوعد بعهد جديد من الديمقراطية."

وبعد أن تعرض الكاتبة للتطورات الإقليمية وما يرافقها من صراعات على النفوذ بين قوى داخلية وخارجية وسط احتجاجات متواصلة تعبّر عن تطلعات شعوب المنطقة نحو الحرية والتغيير، تنقل عن مواطنة سورية تقيم في بغداد وتدعى أم هيا القول "ثمة شعور بأن انفجاراً يمكن أن يحدث في أي مكان وفي أي وقت دون معرفة السبب"، مضيفةً أن "المنطقة بأسرها قابلة للاشتعال."

من جهته، قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري "إن تغيير النظام السوري سيؤثر في المنطقة بأسرها لِـما لسوريا من أهمية جغرافية وسياسية بالنسبة لفلسطين ولبنان والعراق والأردن وكل مكان. ولذلك، كل بلد له مصلحة خاصة فيما يجري بسوريا." وأعرب عن اعتقاده بأن "الوجود الأميركي كان يُشكّل نوعاً من أنواع الردع. ولكن الناس يشعرون الآن بنوعٍ من الفراغ الذي يتنافسون على مَلـئِـهِ"، بحسب ما نقلت عنه (واشنطن بوست).


  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG