روابط للدخول

الموصل: شكاوى من شحة النفط الابيض


مواطنون بانتظار حصولهم على النفط الابيض

مواطنون بانتظار حصولهم على النفط الابيض

ضاعف تاخر استلام العوائل في مدينة الموصل لحصتها من النفط الابيض من قساوة موجة البرد.مواطنون ووكلاء توزيع النفط على حد سواء عزوا تأخر توزيع النفط الى سوء الادارة، والفساد المالي والاداري، مستغربين من شحة النفط في محطات الوقود ووفرته في السواق السوداء وباثمان لا تتمكن العوائل الفقيرة من الحصول عليه.

وقال مواطن التقته اذاعة العراق الحر "ان أزمة النفط الابيض تتكرر في الموصل مع كل شتاء والمسوؤلين يعدون بتسيلم حصتنا من النفط، لكن بدون اي تنفيذ، الجو بارد جدا والعديد من الاطفال تمرضوا بسبب ذلك. اسعار النفط ارتفعت كثيرا في الاسواق التجارية واغلبنا عوائل فقيرة لانتمكن من شرائه، وكان يتفرض ان توفر الجهات المعنية الحصة منذ اشهر وقبل حلول البرد" .
ازمة النفط الابيض في الموصل

ازمة النفط الابيض في الموصل


أحد وكلاء بيع النفط الابيض الذي طلب عد الكشف عن هويته قال "هناك من يحاول في قائممقامية الموصل تاخير تسليم النفط الابيض للوكلاء، وذلك لمنافع مادية يدفع ثمنها المواطن. ويقوم بعض الفاسدين بالاتفاق مع بعض المحطات الاهلية في هذا المجال ما يؤخر ويعرقل استلام النفط الابيض. وافضل حل لمعالجة هذه المشكلة هو توزيع النفط على العوائل عن طرق البطاقات والغاء الية التسليم بواسطة (القطوعات) لسد الطريق امام المتلاعبين. وللاسف الشديد يكذب بعض المسوؤلين على الموطنين ويدعون توفر المادة في المحطات إلاّ ان الواقع خلاف ذلك، ما ولد ازمة وارتفعت اسعار المادة في الاسواق التجارية".

الى ذلك نفى عماد فكتور مدير شركة توزيع المنتجات النفطية في محافظة نينوى في حديثه لاذاعة العراق الحر وجود ازمة في مادة النفط الابيض، مؤكدا استلام المحافظة حصتها وتوزيعها على المستفيدين على شكل دفعات، الامر الذي قد يسبب بعض التاخير .

واوضح فكتور ان حصة نينوى من النفط الابيض مليون و358 الف لتر يوميا نجهز بها اكثر من 650 الف عائلة ودائرة حكومية وفرن وعدد من القطاعات الاخرى، وقد تم تسليم العوائل الجزء الاول من حصتها السنوية البالغة 500 لتر في 31 كانون الاول الماضي ونعمل حاليا على تسليم الجزء الثاني من هذه الحصة، ولا توجد ازمة في المحافظة بمعنى الازمة، وانما بعض التاخير في وصول المنتوج للمحافظة لاسباب فنية او بعض الاعطال، ونحن نطالب الجهات الامنية باعتقال كل من يحاول التلاعب وبيع النفط الابيض في الاسواق او تهريبه خارج المحافظة.

وقال يحيى عبد محجوب رئيس لجنة المتابعة في مجلس محافظة نينوى "للاسف الشديد فان نينوى تعاني ازمة سنوية بالمشتقات النفطية دون ان تحضى باي حلول من قبل وزارة النفط او وزارة الكهرباء المعنية بالامر ايضا. واعتقد ان هناك غبن من المركز بحق المحافظة، كما ان الجهات التنفيذية في المحافظة لا تقوم بواجباتها بشان الموضوع على الوجه الاكمل لكي تقطع الطريق امام المتلاعبين ومهربي النفط واصحاب السوق السوداء. ونحن في مجلس المحافظة رفعنا كتب رسمية بشان الازمة الى المركز وللاسف لا نملك سلطة او العدد الكافي من الاعضاء لنتمكن من استجواب المسوؤلين عن الازمة. وانا شخصيا اطالب باقالة المسوؤلين المقصرين في حال استمرت الازمة" .

XS
SM
MD
LG