روابط للدخول

لجنة تقصي الحقائق: مذبحة بورسعيد مخططة بإحكام


محتجون مصريون يحاولون الدخول الى مبنى قرب وزارة الداخلية لإخماد حريق شب في أحد طوابقه

محتجون مصريون يحاولون الدخول الى مبنى قرب وزارة الداخلية لإخماد حريق شب في أحد طوابقه

هدوء حذر يخيم على مصر، وليلة عصيبة جديدة قضاها المتظاهرون وسط القاهرة، في نهايتها تمكنت قوات الأمن من السيطرة على محيط وزارة الداخلية، ذلك فيما يشهد سجن طره استعدادات مكثفة لاستقبال الرئيس السابق حسني مبارك.
وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم قرر إعادة توزيع جميع رموز النظام السابق المحبوسين بسجن المزرعة بمنطقة سجون طرة على خمسة سجون مختلفة تنفيذاً لطلب لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري.

في هذه الأثناء، أعلنت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي فايزة أبو النجا أن الحكومة لم ولن تغلق ملف التمويل الأجنبي للمنظمات والجمعيات الأهلية، وقالت الوزيرة إن "إعلان القضاء بإحالة 43 شخصاً، منهم أجانب إلى الجنايات يؤكد جدية الحكومة في كشف مخططات بعض هذه الجمعيات في ضرب استقرار مصر"، على حد تعبيرها.

في المشهد كشفت لجنة تقصي الحقائق البرلمانية عن أن "مذبحة بورسعيد مؤامرة محكمة خطط لها بعناية"، وجاء في النتائج المبدئية لتقرير اللجنة أن أكثر من 2000 شخص مجهول تم إدخالهم إلى الإستاد بعلم أجهزة الأمن، وتبيّن للجنة أن أضواء الإستاد تم إطفاؤها مبكراً عن المعتاد، كما تم إغلاق أبواب خروج جماهير الأهلي بشكل مريب.. وانتقد محمد البلتاجي عضو البرلمان المصري الأجهزة الأمنية لتقصيرها.

وفي محاكمة الرئيس السابق مبارك وأعوانه اتهم رئيس المحكمة المدعين بالحق المدني بالتآمر على المحكمة من أجل تعطيل سير القضية، مشيراً إلى أن هناك طلباً من محامي أحد المدعين بطلب وقف الدعوى وجوبياً، لأنه أقام دعوى أمام المحكمة الدستورية، وتساءل رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت "ماذا تريدون؟" هل هناك مؤامرة من المدعيين لتعطيل الدعوى.

أخيراً ينتظر الشارع المصري أنباء مهمة، إذ أعلن رئيس الأركان المصري الفريق سامي عنان أنه سيعلن عن أخبار سارة قريبا.

XS
SM
MD
LG