روابط للدخول

لاجئون شباب مُعادون قسراً يؤسسون إتحاداً


الإعلان عن تأسيس (الإتحاد العام للاجئين العراقيين) في السليمانية

الإعلان عن تأسيس (الإتحاد العام للاجئين العراقيين) في السليمانية

تُشكِّل قضية اعادة اللاجئين العراقيين قسراً من الدول الاوربية واحدةً من مشاكل اجتماعية وانسانية عديدة يمر بها المواطن العراقي يومياً، ما وأصبحت لها تبعات اجتماعية ونفسية كبيرة عليهم، وبغية متابعة ملفات وشؤون هذه الشريحة من المجتمع وايصالها الى المسؤولين في الحكومة، شرع لفيف من اللاجئين الشباب "المُعادين قسراً" في محافظة السليمانية الى تأسيس اتحاد اطلقوا عليه اسم "الاتحاد العام للاجئين العراقيين"..

ويقول دشتي جمال، سكرتير الإتحاد في حديث لاذاعة العراق الحر ان الخطوة الاولى للاتحاد تتمثل في طرح مشروع مكون من 20 نقطة الى مجلس النواب العراقي وبرلمان اقليم كردستان اولها الغاء جميع الاتفاقيات السرية بين الحكومة العراقية وحكومة الاقليم من جهة، والحكومات الاوربية من جهة اخرى، بشأن اعادة اللاجئين قسراً، ومعالجة قضية اللاجئين المعادين ودعمهم مادياً ومعنوياً من أجل دمجهم في المجتمع مرة اخرى.
لافتة الإتحاد العام للاجئين العراقيين

لافتة الإتحاد العام للاجئين العراقيين

من جهته يؤكد عرفان كريم، عضو لجة سكرتاية الإتحاد ان اللاجئين المعادين قسراً يمرون بظروف صعبة، وان الحكومة لم تتعامل بشكل ايجابي مع قضيتهم، الا بعد ان قاموا بتنظيم احتجاجات ومظاهرات امام القنصليات والسفارات العراقية في الدول الاوربية، وقال ان هذه الاستجابة لا تزال نسبية.

الى ذلك يذكر مدير دائرة الهجرة والمهجرين في السليمانية جبار محمد علي ان اعادة اللاجئين العراقيين قسراً تعدُّ غدراً بحقوق سيدة تحمل صورة لولدها اللاجئ الذي إنتحر بعد عودته

سيدة تحمل صورة لولدها اللاجئ الذي إنتحر بعد عودته

الانسان والانسانية، واضاف ان دائرته ستعمل على التنسيق مع اتحاد اللاجئين لايصال معاناتهم الى الجهات المسؤولة.
يذكر ان رئيس برلمان اقليم كردستان كان قد خصص 11 مليون دينار عراقي منحة للمساعدة في تأسيس هذا الاتحاد الذي تشير احصاءاته الى وجود ثلاثة الاف لاجيء اعيدوا قسراً من دول اوربية الى اقليم كردستان.

XS
SM
MD
LG