روابط للدخول

إشادة بالموقف الأميركي الحازم إزاء سوريا


محتجون سوريون يشعلون إطارات سيارات في تظاهرة بإحدى ضواحي دمشق

محتجون سوريون يشعلون إطارات سيارات في تظاهرة بإحدى ضواحي دمشق

أشادت المعارضة السورية ووسائل إعلام ومراجع عربية وغربية بالموقف الحازم الذي إتخذته الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي إزاء سوريا، إلى جانب دعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات الفورية ضد ما وصفه بـ"الوحشية المستمرة" للرئيس الأسد الذي عليه التنحي على الفور، على حد قوله.
جاء ذلك على خلفية استخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن السبت ضد مشروع القرار العربي الغربي الذي يدعم دعوة جامعة الدول العربية للرئيس السوري للتنحي، بسبب الحملة الدموية التي يشنها لسحق الانتفاضة الشعبية، وآخرها عمليات القتل الجماعي في حمص.

وبرزت الإشادة أيضاً بالموقف الأميركي الذي تجلى كذلك في كلمة السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس التي تخلت عن اللهجة الدبلوماسية المعتادة بقولها أنها تشعر "بالاشمئزاز" من الفيتو الروسي الصيني. وأن "إراقة أي دماء أخرى ستكون تحت مسؤوليتهما". من جهة أخرى، حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من أن خطر إراقة المزيد من الدماء واندلاع حرب أهلية في سورية قد تزايد بعد إحباط مشروع القرار في مجلس الأمن.

الكاتب والباحث السوري محمود عباس

الكاتب والباحث السوري محمود عباس

الى ذلك إعتبر الكاتب والباحث السوري في واشنطن الدكتور محمود عباس، ان الفيتو الروسي الصيني في مجلس الأمن مجرد غطاء للسلطة السورية بإراقة دماء آلاف أخرى من أبناء الشعب السوري، وأشار إلى أن الاشمئزاز من الفيتو الروسي الصيني لم يكن من نصيب الولايات المتحدة فقط، بل العالم كله، وان النظام السوري آيل إلى السقوط لا محالة، وانه لا يوجد أي فيتو في العالم باستطاعته أن يقف أمام هذه الحتمية التاريخية، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر:
"الساحة السورية ستشهد تدخلات خارجية غير مباشرة لدعم الثورة، بالمقابل ستحصل السلطة السورية على المزيد من الأسلحة من روسيا وإيران. وللأسف فهناك حرب شبه أهلية ستقع بين الجيش الحر والسلطة، إلى جانب ضعف المعارضة السورية في الخارج، بسبب هشاشة مواقف العديد من الدول العربية والتي تشعر بأن المسيرة سوف تجتاحها بعد الثورة السورية".

XS
SM
MD
LG