روابط للدخول

صحيفة كردية: سوق العملات في السليمانية في الطريق الى الإفلاس


ذكرت صحيفة "روداو" الاسبوعية المستقلة ان نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي قال في حديث خاص لها ان ما نسب اليه مؤخرا من اتهام بقتل القاضي نجم طالباني لا صحة له، وانها المرة الاولى التي يسمع بهذا الاسم وذلك في رداً على اعترافات قيل ان احد حراسه ادلى بها، بعد أن اعترف بانه قام بقتل القاضي بناءاً على تكليف من الهاشمي. واضاف الهاشمي ان هذه الاتهامات رخيصة وان الهدف منها هو التأثير على الثقة بينه وبين الكرد في هذا الوقت الحساس حيث يعيش الان في كنف وحماية الكرد. واضاف الهاشمي ان الاوضاع المتأزمة في العراق تسير نحو التقسيم وان علينا جميعاً ان نستعد لتفكيك العراق..
وكتبت وفي خبر اخر الصحيفة ان التجار الايرانيين الاربعة الذين نصبوا على تجار الاقليم سيلقى القبض عليهم. واضافت الصحيفة ان عملية النصب هذه والتي خسر فيها تجار الاقليم 500 مليون دولار أدت الى افلاس عدد منهم. وكشفت الصحيفة ان سوق تبادل العملات في السليمانية خسر 90% من تعاملاته وانه في طريقه للافلاس، فيما اكد ناظم عمر ممثل حكومة الاقليم في طهران ان الايرانيين الاربعة هم فرس وكرد وقد نصبوا على تجار ايرانيين ايضا بمبالغ تتجاوز اضعاف مبالغ التجار في الاقليم وان الاجراءات القانونية ستتخذ من اجل القبض عليهم.

وتقول صحيفة "جاودير" الاسبوعية المستقلة ان الخطاب الاسلامي سيطر على المعارضة الكردستانية. واضافت الصحيفة ان احداث دهوك وزاخو والتوتر في العلاقة بين الاتحاد الاسلامي والحزب الديمقراطي الكردستاني القى بظلاله وتأثيراته الواسعة على قرارات وسياسة اطراف المعارضة الاخرى بشكل جعل الخطاب الاسلامي مسيطر عليها، واضافت الصحيفة ان حركة التغيير بالرغم من نفيها ذلك الا ان الاطراف الاسلامية المعارضة قد حملت شعار التغيير الذي طرحته الحركة والاصلاحات التي طالبت بها من اجل توجيهها وجهة اسلامية.
وفي موضوع اخر تنقل الصحيفة عن قادر حمه جان عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان انتهاء الاتفاق الستراتيجي بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني لا يعني العودة الى الوراء. واعرب حمه جان عن اعتقاده ان عام 2012 سيكون عاما ساخنا في مجال السياسة، واشار حمه جان ان الاتفاق الستراتيجي قدم لشعب كردستان مكاسب كبيرة بالرغم من بعض النواقص التي ظهرت فيه.

صحيفة "جتر" الاسبوعية المستقلة تفيد بان ميزانية الاقليم لم يصادق عليها بعد كي تدخل مجال التنفيذ، ما يثير قلق المواطنين في اقليم كردستان. ونقلت الصحيفة عن عزيمة نجم الدين عضوة البرلمان الكردستاني عن كتلة التغيير قوله ان تأخير المصادقة على الميزانية يرتبط بتصديق الميزانية العراقية التي لا تزال مطروحة للنقاش في البرلمان العراقي. واضافت ان تصديق الميزانية كان يجب ان يجري في تشرين اول الماضي الا ان هذا التأخير ليس جديداً اذ تأخر التصديق على الميزانية في السنتين او الثلاث الماضية ايضا.

وفي خبر ذي صلة نقلت صحيفة "هولير" اليومية عن فيصل علي رئيس المنتدى الاقتصادي اعتقاده بان تغيير الحكومة لن يحل المشاكل الاقتصادية في الاقليم مستبعدا ان تنجح العملية السياسية في ادارة الاقتصاد. واشار فيصل الى ان وزارة التخطيط بالرغم من تأسيسها قبل سبع سنوات فانها لم تستطع ان تضع خططا للحكومة في مجال الاقتصاد بسبب عدم وجود احصاءات ومعلومات معتمدة. واضاف ان عدم وجود نظام اقتصادي هو المشكلة الاقتصادية الاكبررغم ميزانية الاقليم الكبيرة التي تتجاوز العشرة مليارات سنوياً.

XS
SM
MD
LG