روابط للدخول

صحيفة كويتية: تقارب بين إئتلافي العراقية ودولة القانون


تحدثت صحيفة "القبس" الكويتية عن التقارب الذي تشهده العلاقة بين من وصفتهم بالمتنافسين على السلطة في العراق (القائمة "العراقية" وائتلاف دولة القانون). واشارت الصحيفة الى ان اجواء العلاقات السياسية بين الطرفين بدأت تترطب حالما انتهت مكالمات نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مع زعماء الكتل المتنافسة، وبعدما تحركت "العراقية" باتجاه ايران، من خلال لقائها بالسفير الأيراني ببغداد حسن دنائي فر، لاختراق التحالف بين طهران ورئيس الوزراء نوري المالكي وابداء استعدادها للعمل كشريك ثالث على مسار العملية السياسية دون التفريط بالعلاقة مع أيران. وترى الصحيفة الكويتية ان العملية السياسية القائمة في بغداد من دون طهران وواشنطن لا تسوى شيئاً. لكنها ستكون أفضل حين تتفق واشنطن وطهران على إخراج الملعب العراقي من ساحة الصراع على النووي الإيراني، بحسب تعبير الصحيفة.

اما "الوطن" الكويتية فتناولت إعلان المملكة العربية السعودية عن قرب التدشين الرسمي لمشروع السياج الأمني لحدودها الشمالية، والذي يمتد على مسافة اكثر من 800 كيلومتر/ ويغطي الجزء الأكبر منه حدود المملكة مع العراق. وتنقل الصحيفة عن مصدر الخبر قوله ان السياج يهدف بالدرجة الأولى الى تعزيز السيطرة الأمنية ومواجهة التحديات وأبرزها تسلل عناصر التنظيمات الإرهابية وتهريب المخدرات.

وتقول صحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر في لندن ان آخر ثماني مدارس عراقية في الخارج تواجه مصير الإغلاق لأسباب تتعلق بالفساد وصعوبة التمويل. وافادت عضو لجنة التربية والتعليم البرلمانية سميعة محمد خليفة بان وزارة التربية تدّعي إدارة هذه المدارس بنظام التمويل الذاتي، مع ان ذلك غير صحيح لأن البرلمان صوت قبل عام على تحويلها إلى النظام الحكومي ومخصصاتها تقتطع من موازنة الوزارة. ولفتت خليفة في حديثها مع صحيفة "الحياة" الى ان مديرية التبادل الثقافي التابعة لوزارة التربية والمعنية بالمدارس في الخارج تواجه ملفات فساد كثيرة قيد التحقيق. واشارت النائبة ايضاً الى ان إدارات تلك المدارس تمادت كثيراً في صرفياتها. وان المدرستين العراقيتين في إيران ورومانيا هما الأكثر فساداً، ومديروها لا يمتون إلى التعليم بصلة، بل قالت إن من يدير المدرسة في رومانيا هو مطرب.


XS
SM
MD
LG