روابط للدخول

آلية لتنظيم عمل مكاتب الصيرفة في كربلاء


عشرة يورو وعشرة جنيهات بريطانية

عشرة يورو وعشرة جنيهات بريطانية

اعربت اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة كربلاء عن قلقها من انتشار مكاتب الصيرفة في كربلاء في ظل ما يكشف عنه من وقت لآخر عن عمليات ترويج للعملة المزورة.

وقال رئيس اللجنة طارق الخيكاني "إن بعضا من مكاتب الصيرفة قد تكون متورطة في عمليات غسيل أموال".

ولم يقتصر انتشار مكاتب الصيرفة على وسط المدينة، بل تجدها وإن بنسبة أقل في الأحياء الأخرى المحيطة بالمركز، الأمر الذي حمل الخيكاني على الإقرار بصعوبة مراقبة عمل هذه المكاتب.

لكنه الخيكاني وفي حديث لإذاعة العراق الحر كشف عن وجود مساع لدى الحكومة المحلية لإقرار آلية جديدة تنظم عمل هذه المكاتب، وذلك بسن عقوبات وصفها بالرادعة على المخالفين.

وفيما رفض عدد من أصحاب مكاتب الصيرفة التعليق على مخاوف اللجنة الاقتصادية، من وجود ممارسات مالية غير مشروعة يقوم بها عدد من مكاتب الصيرفة، نفى اثنان منهم ضلوع مكاتب الصيرفة في عمليات غير مشروعة.

وقال، أبو علاء صاحب أحد مكاتب الصيرفة في سوق البورصة وسط كربلاء، "إن ترويج العملة المزورة لا يمكن أن يتم في مكاتب وسط المدينة لكنه قد يحدث في بعض المكاتب في الاحياء الشعبية".
وقلل ابو حسين وهو صاحب مكتب آخر من مكاتب الصيرفة من مخاوف ترويج العملات المزورة من خلال مكاتب الصيرفة، موضحا إن هذه المكاتب ستتضرر كثيرا من هذه الممارسة لأنها تخسر سمعتها في السوق، واشار إلى وجود أجهزة حديثة بامكانها الكشف عن العملة المزورة في هذه المكاتب.
ولاقت مساعي الحكومة المحلية بفرض رقابة مشددة على عمل مكاتب الصيرفة، من خلال وضع شروط وضوابط على منح اجازاتها، ترحيبا وتفهما من قبل أصحاب هذه المكاتب.

يشار الى ان السلطات المحلية في عدد من المحافظات ضبطت مؤخرا معدات تزوير العملة وصادرت كميات كبيرة من العملة المزورة واعتقلت عصابات متورطة في النشاط غير المشروع.

XS
SM
MD
LG