روابط للدخول

مخاوف عراقية من تحليق طائرات أميركية


طائرة بدون طيار أميركية

طائرة بدون طيار أميركية

فيما يبدي سياسيون ومسؤولون عراقيون مخاوف من قيام طائرات اميركية بالتحليق في الاجواء العراقية، قلل الرئيس الاميركي باراك اوباما من شأن استخدام تلك الطائرات التي عادة ما تكون من دون طيار، مؤكداً ان مجال تحركها محدود جداً، ويركز بشكل أساس على حماية السفارة الاميركية في بغداد، ومراقبة تحركات الدبلوماسيين الاميركيين.

وتقول لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب العراقي ان استخدام هذه الطائرات يعد خرقاً لسيادة البلاد، ويلفت عضو اللجنة النائب عباس البياتي الى ضرورة ان يتم استخدام مثل هذه الطائرات من خلال الاتفاق مع الحكومة العراقية، مؤكداً ان مهام توفير الحماية للبعثات الدبلوماسية يقع ضمن اختصاص الحكومة العراقية فقط.

وكانت تقارير صحافية أميركية ذكرت أن الولايات المتحدة تقوم منذ العام الماضي بتشغيل طائرات بدون طيار في العراق على أساس تجريبي، لكنها كثفت استخدام هذه الطائرات لجمع المعلومات بعد اكتمال انسحاب القوات الأميركية من البلاد في كانون الأول الماضي.

وتستبعد القائمة العراقية عدم وجود تنسيق بين الحكومتين العراقية والاميركية بهذا الخصوص، سيما وان هذه الطائرات تستخدم منذ اكثر من عام في العراق. واكد النائب عن كتلة "العراقية" سليم الجبوري انه بالرغم من ان من حق الدول حماية بعثاتها الدبلوماسية الا ان استخدام هذه الطائرات لايخلو من اغراض التجسس، على حد تعبيره.

من جهتها قالت الحكومة العراقية ان تحليق هذه الطائرات لأي هدف كان بدون علمها أمر غير مقبول، كونه يمثل خرقاً لسيادة البلاد. واكد وزير الخارجية هوشيار زيباري في مؤتمر صحفي مشترك عقده في بغداد مع نائب الامين العام لجامعة الدول العربية احمد بن حلي ان أي عمليات لتحليق هذه الطائرات يجب ان تكون أكثر تنسيقاً بين الجانبين الاميركي والعراقي، على حد تعبيره.

وكانت العاصمة بغداد شهدت قبل ايام معدودة هبوط احدى الطائرات العمودية الأميركية بشكل اضطراري في منطقة شارع حيفا، إثر حدوث مشاكل فينة فيها، الأمر الذي أثار حفيظة عدد من المسؤولين العراقيين باعتبار ان تحليق تلك الطائرات بدون تنسيق مسبق يعد خرقاً للسيادة العراقية.

XS
SM
MD
LG