روابط للدخول

صحيفة بغدادية: مصير إنعقاد القمة العربية غير واضح


مازال مصير انعقاد القمة العربية المقبلة في بغداد غير واضح بحسب ما تتناقلها الصحف البغدادية. فجريدة "الصباح" شبه الرسمية رأت ان الشكوك قد تلاشت حول ما يردده البعض بشأن عدم انعقاد القمة، وذلك بعد تأكيدات الجامعة العربية ان الحضور سيكون على اعلى المستويات. في حين نقلت صحيفة "المشرق" عن مصدر برلماني ان المهم عقد القمة العربية في مكانها وزمانها وليس مستويات المشاركة. ذلك ان صحيفة "المدى" خرجت بتصريح مصدر من داخل البعثة العراقية الدائمة في الجامعة العربية افاد بان المؤكد الى الآن هو حضور زعيم عربي واحد ودولة خليجية واحدة فقط.

وتتحدث صحيفة "المدى" عن عزم رئيس الوزراء نوري المالكي القيام بزيارة إلى طهران، وتقول إن مصادر مقربة من ائتلاف دولة القانون اوضحت لها بان المالكي سيحمل في جعبته عدداً من الملفات العالقة، من بينها رسائل أميركية؛ التي قالت عنها المصادر إنها لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، فواشنطن ترى في رئيس الوزراء وسيطاً ناجحاً بحكم علاقاته الطيبة مع إيران. وتمضي الصحيفة الى الى القول ان مراقبين للشأن السياسي ايضاً شددوا على أن واشنطن تبحث اليوم تهدئة العلاقات مع إيران، وانها سوف تستخدم المالكي في تحقيق هذا الغرض باعتباره حلقة الوصل بين الطرفين.

وتذكر صحيفة "المستقبل العراقي" ان مصدراً عسكرياً حذر من استشراء ظاهرة تعاطي الحبوب المخدرة بين العناصر الامنية اثناء تأدية الواجبات المناطة بهم في نقاط التفتيش او مواقع المرابطة فضلاً على تواجدهم في الثكنات، وغالباً ما يتعاطونها ليلاً، كمحاولة منهم لقتل الوقت وساعات تأدية الواجبات الطويلة، مما يزيد من مخاطر حدوث ثغرات امنية. المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، اضاف بان التعاطي بات ظاهرة ملفتة للنظر وبشكل يثير تساؤلات عن مصدر التوريد او ان تكون خطة منظمة لاختراق الجهاز الامني والعسكري.

وتقول صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية ان موظفين يدفعون مبالغ تصل الى 500 دولار رشاً لمنتسبي المصارف للحصول على السلف من وزارة المالية. مؤكدين في احاديث للصحيفة ان بعض المسؤولين والمنتسبين المتنفذين في المالية يستغلون مناصبهم لاجبار المواطنين على دفع الرشا.

XS
SM
MD
LG