روابط للدخول

أكراد سوريا في الخارج يدينون العنف في بلادهم


جانب من وقائع مؤتمر الجالية الكردية السورية في الخارج المنعقد في أربيل

جانب من وقائع مؤتمر الجالية الكردية السورية في الخارج المنعقد في أربيل

ادان مؤتمر الجالية الكردية السورية في الخارج الذي اختتم اعماله في اربيل، العنف المستخدم من قبل الاجهزة الامنية السورية ضد المحتجين، مؤكداً على اهمية التسامح والتعايش بين الشعب الكردي والمكونات الاخرى في سوريا.

وكانت الجالية الكردية عقدت خلال اليومين الماضيين مؤتمرها الاول برعاية رئاسة اقليم كردستان العراق وبمشاركة اكثر من 200 من ممثلي الاحزاب الكردية السورية وشخصيات ثقافية واكاديمية، بهدف توحيد خطاب الكرد ومطالبهم في سوريا.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي تلاه عضو اللجنة التحضيرية شلال كدو في مؤتمر صحفي ان الحضور اكدوا على اهمية التسامح والتعايش بين الشعب الكردي والمكونات الاخرى المتعايشة معه، واهمية التواصل بين الداخل والخارج وايجاد اليات تنظيمية لتمكين الجالية الكردية لدعم نضالات الشعب الكردي في كردستان سوريا.

من جهتهم اكد مشاركون على اهمية النتائج التي تمخض عنها المؤتمر في توحيد خطاب الجالية الكردية السورية في الخارج، لتقف الى جانب المتظاهرين السوريين ضد النظام الحالي، وبهذا الصدد اشاد سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي (البارتي) في سوريا عبد الحكيم بشار بنتائج المؤتمر، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"نجحنا في تنظيم الشعب الكردي في الداخل الى درجة كبيرة، ونجحنا في تنظيم الجالية الكردية في الخارج مع الداخل السوري والوطن السوري ومع الشعب الكردي، وهذا يوحد مركز القرار الكردي وينظم جهوده، ويضعها في خدمة الشعب السوري باجمعه".
وأعرب عضو اللجنة السياسية لحزب اليكيتي الديمقراطي الكردي في سوريا سعد الدين الملا عن أمله في ان يكون المؤتمر خطوة اولية نحو تنشيط الجالية الكردية السورية في الخارج بشكل عام لدعم الثورة الشعبية في الداخل، واضاف ان النتائج كانت ايجابية جدا.

وقال سكرتير المؤتمر الوطني الكردي في سوريا جواد الملا انهم بحاجة الى العديد من المؤتمرات الاخرى، واضاف قائلا :
"لا يمكن في يومين ان نحل او نجد ارضية موحدة للجميع وبشكل عام المؤتمر كان خطوة جيدة في طريق توحيد الصف الكردي بوجه النظام".

XS
SM
MD
LG