روابط للدخول

نائب: الإنسحاب من العملية السياسية خطوة غير منتجة


زعيم إئتلاف العراقية أياد علاوي ورئيس التحالف الوطني العراقي إبراهيم الجعفري في طريقهما الى جلسة لمجلس النواب

زعيم إئتلاف العراقية أياد علاوي ورئيس التحالف الوطني العراقي إبراهيم الجعفري في طريقهما الى جلسة لمجلس النواب

يرى سياسيون أن انسحاب أعضاء ائتلاف العراقية من جلسات مجلس الوزراء والبرلمان منذ اسابيع، يمثل نمطاً سياسياً معارضاً للحكومة وبعض الكتل الاخرى، بغية الضغط لتحقيق اهداف معينة، ويجده آخرون اداة ضغط سياسي ناجعة، في وقت ينتقد مراقبون فكرة الانسحابات معتبرين إياها تعطيلاً لاداء الحكومة والبرلمان في فترة شديدة الحساسية يمر بها العراق خصوصا بعد انسحاب القوات الاميركية.

وترى النائبة عن ائتلاف العراقية وحدة الجميلي ان هذه المقاطعة لاقت صدى واسع وكان لها ردة فعل ايجابية، مبينة أن اعضاء ائتلافها رغم تعليقهم حضور جلسات مجلس النواب الا ان "عملهم في اللجان مستمر وترك بصمة في جميع القوانين والمشاريع التي اقرت خلال هذه الفترة".
واضافت الجميلي أن تعليق حضور وزراء القائمة العراقية الثمانية لجلسات مجلس الوزراء لاقى صدى محلياً وعربياً واقليمياً ودولياً، مستشهدة بتصريحات وزيرة الخارجية الاميركية هلاري كلنتون الاخيرة والتي نصحت فيها الحكومة العراقية بان تكون حكومة شراكة وطنية وتشارك كل الاطراف .

بدوره يقول النائب عن إئتلاف دولة القانون علي العلاق أن "الواقع العملي اثبت عدم جدوى خطوة انسحاب ائتلاف العراقية من العملية السياسية، لأنها خطوة غير منتجة"، مبيناً أن مجلس النواب ظل منعقدا بعد انسحاب "العراقية" وصوّت على قوانين عديدة وناقش الموازنة بشكل متواصل. واضاف أن الحكومة استمرت كذلك في عملها بغياب وزارء "العراقية" ولم تتأثر، مشيرا الى وجود مجال قانوني لرئيس الوزراء لتعيين وكلاء لمليء الفراغات بشكل مؤقت، الامر الذي يعد خسارة للقائمة العراقية.

من جهته يقول النائب عن كتلة الأحرار بهاء الاعرجي ان غياب ائتلاف العراقية عن جلسات مجلس النواب ساهم في تأخير مناقشة العديد من القوانين المهمة التي لا يمكن مناقشتها ما لم تكن جميع مكونات الشعب العراقي موجودة واهم هذه القوانين هو قانون العفو، وقانون الموازنة لعام 2012، مشيرا الى أن انسحاب ائتلاف العراقية من البرلمان والحكومة يعطي رسالة سلبية الى الدول الاقليمية ودول الجوار بان "هناك صراعَ مكوّنات وليس صراع سياسة، وهذا ما اشار اليه الكثير".

انسحاب ائتلاف العراقية من مجلس الوزراء والبرلمان لم يحقق بحسب المراقبين سوى تأخير إقرار المشاريع وتعطيل عمل السلطة التنفيذية، إذ يقول المحلل السياسي واثق الهاشمي إن "تعليق حضور اي نائب لجلسات البرلمان سيخيب امال المواطنين الذين ادلو باصواتهم له، كما سيؤثر على تمرير العديد من القوانين".
واشار الهاشمي الى ان القائمة العراقية "مارست ضغطاً لتبرير الكثير من القضايا، لكنها لم تحقق شيئاً مجدياً سوى تأخير اقرار القوانين وفقدان دور الرقابة والتشريع وتعطيل السلطة التنفيذية عن اداء الكثير من واجباتها".

XS
SM
MD
LG