روابط للدخول

نجيرفان بارزاني: على الإتحاد الإسلامي عدم غلق أبوابه


نجيرفان بارزاني وأمير الجماعة الاسلامية على بابير في أربيل

نجيرفان بارزاني وأمير الجماعة الاسلامية على بابير في أربيل

قال المرشح لتولي رئاسة حكومة اقليم كردستان العراق للعامين المقبلين نيجيرفان بارزاني انه يرحب بمشاركة أطراف المعارضة الكردية في الحكومة، في وقت تؤكد قوى المعارضة التزامها بعدم المشاركة فيها.

وبالرغم من عدم تكليفه بشكل رسمي من قبل رئيس الإقليم مسعود بارزاني، الا ان نيجيرفان بارزاني بدأ مباحثاته مع اطراف المعارضة الكردية، والتقى كلاً من زعيم حركة التغيير المعارضة نوشيران مصطفى، وامير الجماعة الاسلامية المعارضة علي بابير، فيما انتقد موقف الاتحاد الاسلامي الكردستاني المعارض لقطعه الحوار مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، في وقت يقول المتحدث باسم الإتحاد الاسلامي ان الحزب الديمقراطي لم يهيئ الاجواء لانهاء مشاكله معهم، وبالاخص بعد حرق مقارهم في منطقة بهدينان بداية الشهر الماضي.

وفي تصريحات للصحفيين قال نيجيرفان بارزاني عقب لقائه مع علي بابير امير الجماعة الاسلامية في كردستان:
"نحن نرحب بمشاركة اطراف المعارضة، وليس لانني رئيس لهذه الحكومة وانما اريد مشاركتهم كي يعمل الجميع معاً على تنفيذ المشروع الذي يسمى بمشروع الاصلاح في الإقليم، ولكن مع هذا عدم مشاركتهم ليس خطأ وسوف تستمر مباحثاتنا معهم سواء شاركوا او لم يشاركوا في الحكومة".
واشار بارزاني انه لم يتم تكليفه بشكل رسمي لتشكيل الحكومة لحد الان ، بإنتظار عودة الزعيم جلال طالباني لتحديد نائب رئيس الحكومة من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني، ثم سيتم تكليفه لتشكيل الحكومة المقبلة.

وحول مشاكلهم مع الاتحاد الاسلامي الكردستاني وبالاخص بعد احراق مقارهم في مدينة دهوك اثر تعرض اماكن التدليك في المدينة بداية الشهر المنصرم للحرق، قال نيجيرفان بارزاني ان الاتحاد الاسلامي اغلق ابوابه امامهم، واضاف:
"اعتقد ان عليهم عدم غلق الابواب، لانهم لا يلتقون باحد ولا يستقبلون احدا، واذا كانوا يريدون حل القضية فهذا نهج خاطيء، ودائما ستكون هناك مشاكل في البلاد، ولكن ليس معقولاً الا نجلس مع بعضنا البعض لحل هذه المشاكل". واضاف:
"لم نكن نتوقع الموقف الذي سمعناه من الاتحاد الاسلامي، وبالاخص تصريح المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الذي قال فيه انهم لا يرحبون بأي مسؤول من الديمقراطي الكوردستاني، واعتقد ان هذا الموقف ليس صائباً بكل المقاييس".

الى ذلك جدد المتحدث باسم الاتحاد الاسلامي المعارض في كردستان صلاح الدين بابكر موقف المعارضة المتمثل بعدم المشاركة في حكومة اقليم كردستان، واضاف:
"نحن قررنا عدم المشاركة والبقاء في جبهة المعارضة ونراقب اداء الحكومة عبر البرلمان والمؤسسات الاخرى".
وحول مشاكلهم مع الحزب الديمقراطي الكردستاني قال بابكر:
"لدينا مشكلة مع الحزب الديمقراطي بعد احراق مقراتنا في منطقة بهدينان، ونحن نؤمن بالحوار، ولكن بحاجة الى تهيئة الاجواء والحزب الديمقراطي لم يهيء الاجواء لحد وقلنا لهم يجب تهيئة الاجواء للاجتماع ليكون ناجحا".
واشار المتحدث باسم الاتحاد الاسلامي الكردستاني الى انه تم الافراج عن جميع معتقليهم في منطقة دهوك، الا ان مقارهم مازالت على حالها بعد تعرضها للحرق، واضاف:
"مقراتنا لحد الان باقية كما هي محروقة، وخصوصا في دهوك والمقرات تحت حماية القوات المسلحة والشرطة في دهوك".

XS
SM
MD
LG