روابط للدخول

صحيفة كويتية: محافظات تواصل مساعيها للتحول الى أقاليم


اتجهت انظار معظم الصحف العربية الى مؤتمر الفصائل الكردية السورية الذي انطلقت أعماله يوم السبت في عاصمة إقليم كردستان العراق أربيل، فصحيفة "المستقبل" اللبنانية لفتت الى ان حضور كبار المسؤولين الأكراد العراقيين وفي مقدمهم رئيس الإقليم مسعود بارزاني الى المؤتمر يمثل اهتماماً واسعاً بمستقبل أكراد سوريا ودورهم السياسي والاجتماعي في سوريا ما بعد نظام الأسد. في حين لاحظت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية ان مشاركة المرأة في المؤتمر كانت ضعيفة، بموازاة ضعف مشاركتها عموماً في أحداث الثورة الشعبية السورية.

وكتبت "الشرق الاوسط" عن الناطق السابق باسم قيادة عمليات بغداد الفريق قاسم عطا، بانه أشهر وجه إعلامي لعسكري أتقن فن الانتماء إلى زمنين مختلفين، فلم يشمله قانون الاجتثاث مثل عدد كبير من ضباط الجيش العراقي السابق ممن انضموا إلى الجيش العراقي الجديد. وتضيف الصحيفة بان ترقية عطا لرتبة "فريق" ستؤدي إلى تغييبه عن وسائل الإعلام التي أتقن التعامل معها بطريقة جعلته مَرضياً عنه من قبل رؤسائه، ومن ضمنهم رئيس الوزراء نوري المالكي. مشيرة "الشرق الاوسط" الى ان الرتبة الجديدة تجعله ممن يمسكون مواقع قيادية عليا، لكن لا أحد يعرف ما هو المنصب الذي سوف يتم إسناده إليه. هذه ترقية ترى فيها الصحيفة انها لم تأتِ لصالح ما حظي به عطا من شهرة جعلته الضابط الأشهر في الجيش العراقي وأشبه ما يكون بمالئ "الصحف" وشاغل "الفضائيات".

من جهتها تناولت صحيفة "الرأي" الكويتية ملف الاقاليم، مشيرة الى ان تواصل مساعي بعض المحافظات للتحول الى أقاليم فيديرالية مستقلة عن الحكومة المركزية، ترافقها الآن أحاديث تتهم من يقف خلف دعوات "الفدرلة" تلك بالتورط في قضايا فساد مالي واداري.

ونقلت صحيفة "النهار" اللبنانية تأكيد محافظ الانبار المهندس قاسم محمد عبد ان اعلان المحافظة اقليماً يتوقف على مدى استجابة الحكومة المركزية او عدمه لمطالب اهل الانبار. مبيناً انهم لا يهددون باقامة اقليم وانما يتمسكون بحق كفله الدستور، على حد تعبير المحافظ. منوهاً في حديثه مع الصحيفة اللبنانية الى حرمان تعانيه المحافظة نتيجة ضآلة التخصيصات المالية، والتحديات الامنية التي يمثلها تنظيم "القاعدة".

XS
SM
MD
LG