روابط للدخول

إجراءات إحترازية على طول الحدود العراقية السورية


جنود عراقيون يراقبون الحدود مع سوريا

جنود عراقيون يراقبون الحدود مع سوريا

دفعت التوترات الأمنية التي تشهدها سوريا السلطات العراقية إلى اتخاذ إجراءات وصفت بالاحترازية على طول الحدود ضمن محافظة الانبار، خشية انتقال تلك التوترات إلى العراق.
وذكر بيان لوزارة الداخلية تناقلته وسائل إعلام أن قيادة قوات حرس حدود الأنبار شددت إجراءاتها الأمنية على طول الشريط الحدودي الرابط بين العراق وسوريا غرب المحافظة، خوفاً من تسلل عناصر إرهابية بعد التوتر الأمني والسياسي في سوريا.
وأوضح البيان ان تلك "الإجراءات تضمنت تمشيط الصحراء والوديان والمناطق القريبة من المنافذ الحدودية، مع تعزيز التواجد الأمني وتشديد الرصد والمتابعة في أبراج المراقبة المنتشرة على طول الشريط الحدودي لمنع أي عملية تسلل محتملة".

ويقول وكيل الوزارة الداخلية أحمد الخفاجي ان هذه الإجراءات تأتي احترازاً من دخول أي عناصر مسلحة إلى البلاد، بالرغم من عدم حدوث أي ظواهر لوجود تسلل، مبيناً في حديث لإذاعة العراق الحر أن أيدولة بالعالم تتخذ مثل هذه الإجراءات في حال شعورها بوجود خطر امني خارجي قد يهددها.

من جهته يقول نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب اسكندر وتوت ان اللجنة اتصلت بجهاز المخابرات العراقية لتنسيب مجموعة من الأشخاص على طول الحدود مع سوريا، بغية رصد حدوث أي اختراقات.

ويشير المحلل السياسي واثق الهاشمي الى أن مثل هذه الإجراءات كان من المفروض أن يتم اتخاذها منذ عام 2003.

وتشهد سوريا حركة احتجاجية غير مسبوقة منذ منتصف آذار الماضي، وأسفرت عمليات قمعها عن سقوط نحو 4500 قتيل، وفقاً لآخر حصيلة ضحايا نشرتها الامم المتحدة، فيما اتهمت السلطات السورية من جانبها "عصابات ارهابية مسلحة" بارتكاب اعمال العنف في البلاد.


XS
SM
MD
LG