روابط للدخول

صحيفة كردية: فريق من المحكمة الدولية يزور حلبجه


تقول صحيفة "هولير" اليومية ان الجماعة الاسلامية والاتحاد الاسلامي الكردستاني يجريان مباحثات من اجل تشكيل قائمة مشتركة. واضافت الصحيفة ان الاتحاد الاسلامي اعلن ان الاجتماع المقبل مع الجماعة الاسلامية سيتخذ فيه قرار يحدد مجالات العمل والنشاط المشترك بين الحزبين ليكون جاهزاً للتنفيذ. ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي صلاح الدين ابو بكر ان قيادة الحزبين ناقشا في اجتماع (الاربعاء) في اربيل العلاقات الثنائية بين الطرفين وكيفية تنظيم العمل المشترك بينهما في المجالات المشتركة على مستوى القيادة والقواعد.

وتكتب الصحيفة ايضاً ان الشركات التي تقوم بانشاء الوحدات السكنية تبيع هذه الوحدات بشكل سري حتى قبل حصولها على اجازة البيع. ونقلت الصحيفة عن مدير عام الاستثمار في اربيل نجاة بابير قوله ان الشركة بعد تحديد الارض لمشروعها الاسكاني وحدوده توقع مع الهيئة اتفاقا يقضي بألا تستلم اي قسط من المواطنين قبل اكتمال 10% من المشروع، لكن عدداً من الشركات تخالف هذه التعليمات، واضافت الصحيفة ان بعض الشركات تقوم ايضاً بحجز عدد من الوحدات وبيعها لاحقاً باسعار اعلى الى المواطنين.

وتذكر صحيفة "خبات" اليومية ان فريقاً من المحكمة الدولية زار حلبجة للاطلاع عن قرب على المدينة والمصابين بالاسلحة الكيماوية وذوي الشهداء. ونقلت الصحيفة عن كافريل ميرون رئيس هيئة المحامين الذين يتولون قضية حلبجة قوله ان منظمته عملت على مدى 11 عاما بالتعاون مع عدد من المحامين، وان الفريق قد حصل على 10 الاف وكالة من شعب حلبجة من اجل الدفاع عن قضيتهم ومحاسبة المتهمين، وان تقوم المحكمة الدولية بمعاقبة جميع الشركات التي باعت اسلحة كيماوية لنظام صدام وساعدته على انتاجها وضرب اهالي المدينة بها.

وتفيد صحيفة "كوردستاني نوى" اليومية بان الاحصاءات المتوفرة لدى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية اظهرت ان مشروع منح الشباب قروض ميسرة لغرض توفير فرص عمل حقق تقدماً كبيراً، إذ منحت الوزارة خلال خمسة اشهر قروضاً بلغت 21 مليار دينار، وان 1808 من الشبّان استفادوا من هذه القروض. ونقلت الصحيفة عن وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية ئاسوس نجيب قولها ان منح القروض شمل جميع مدن الاقليم بما فيها الاقضية والنواحي. واشارت الوزيرة الى ان العمل جارٍ الآن على تعديل بعض فقرات القانون من اجل فسح المجال اكثر للشباب للاستفادة منه.

وتطرّقت الصحيفة الى الزحام الذي تشهده مراكز اصدار بطاقة السكن في مناطق الاقليم المختلفة حيث يضطر المواطنون الى الوقوف في البرد عدة ساعات. ونقلت الصحيفة عن العميد طالب مدير مكتب المعلومات في السليمانية قوله ان الدائرة منحت مكاتبها في الاقضية والنواحي الصلاحيات الكاملة لاصدار بطاقات السكن للمواطنين الساكنين فيها لتخفيف الازدحام امام المديريات الرئيسة.

XS
SM
MD
LG