روابط للدخول

صحيفة عربية: قيادات لبنانية في زيارات "بزنس" الى أربيل


تقول صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن ان وجهات النظر داخل التحالف الوطني تتباين في رؤية الملفات الداخلية والخارجية، فيما تتعمق الأزمة السياسية مع صعوبة عقد المؤتمر الوطني الذي دعا اليه الرئيس جلال طالباني. ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي وصفته بانه طرف شيعي بارز في الائتلاف الوطني، قوله ان كتلة "دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، تعتبر تشكيل حكومة أغلبية سياسية هي الطريق الاقصر إلى حل الازمة السياسية الحالية، فيما تصر باقي مكونات "التحالف الوطني" على ضرورة عدم اللجوء الى هذا الخيار لأن نتائجه غير أكيدة. وأضاف المصدر ان هناك اجراءات امنية تتمثل في تغيير قادة عسكريين وديبلوماسيين تحفظوا عن توتير العلاقات مع تركيا وطالبوا الحكومة بعدم التسرع في اطلاق الاحكام.

وتذكر صحيفة "النهار" اللبنانية ان حلم الدولة الكوردية المستقلة يتراجع تحت وطأة المشاكل السياسية والمصالح الوطنية. ولعل أبرز أسباب تراجع نزعة الانفصال هو أن انخراط الكتل والاحزاب الرئيسية في إدارة المجتمع، وأن ليس من مصلحتها الانفصال لأن العراق هو مجالها الحيوي، فضلاً عن ضرورة الانفتاح على المنطقة العربية (دول الخليج وبلاد الشام) وما يرتبط بذلك من مصالح اقتصادية متعاظمة. وتعتقد الصحيفة البنانية ايضاً أن النزعة الدينية القوية في الإقليم، إلى الروابط التاريخية والثقافية، تجعل التوجه ناحية العالم العربي. فصلاح الدين الأيوبي، الزعيم الكردي المسلم، محرر القدس، هو مصدر فخر لمعظم الأكراد، وهو الشخصية البطولية الاولى التي يتعرف عليها أطفالهم.

ويشير عنوان صحيفة "السفير" اللبنانية الى ان زيارات القيادات اللبنانية الى كردستان مؤخراً تحمل في طيّاتها قليلاً من السياسة وكثيراً من "البزنس". وترى الصحيفة ان الإقليم أرض خصبة للاستثمارات جذبت الكثير من رؤوس الأموال اللبنانية وأصحاب الأفكار العابرة للحدود. وتمضي الصحيفة بالقول ان اليوم يُحكى عن مسعى لإنشاء downtown كردية، في العاصمة أربيل، ويحاول اللبنانيون أن يكونوا شركاء في صناعتها على طريقة الداون تاون البيروتية. كما يتحدث بعض المستثمرين عن تسهيلات كثيرة تقدمها السلطات المحلية أمام الباحثين عن فرص عمل من باب تشجيع رؤوس الأموال وجذبها.


XS
SM
MD
LG