روابط للدخول

تغييرات ادارية في دهوك تستثني النساء


ندوة عن المرأة في دهوك، 2011

ندوة عن المرأة في دهوك، 2011

يرى مراقبون ان استبعاد المرأة من مناصب ادارية في محافظة دهوك يعني ضمنيا عدم اعتراف ضمني وربما معلن ايضا بكفاءة المرأة وقدراتها.

شهدت محافظة دهوك مطلع هذا العام تغيرات إدارية عديدة على صعيد مدراء النواحي والأقضية والمدراء العامين في المؤسسات الحكومية ،لكن وللأسف فان هذه التغييرات الإدارية التي شملت عموم محافظة دهوك لم تضم النساء فيها حيث أن جل المرشحين كانوا من الرجال فقط ، الأمر الذي يشير إلى انه مازال هناك تشكيك بقدرات المرأة في الأمور الإدارية بحسب قول عدد من الناشطات في مجال المجتمع المدني .
الناشطة سيبل صديق

الناشطة سيبل صديق


سيبل صديق مديرة المشاريع في منظمة الحقوق المدنية في كردستان أشارت إلى أن المرأة تحاول جاهدة إثبات وجودها سواء من خلال مجلس النواب أو من خلال مجلس الوزراء لكن هذه المناصب منحت للمرأة عن طريق الكوتا وهو أمر قد فرض بالقانون قائلة إن هناك العديد من الصعوبات التي تلاقيها المرأة لأن المجتمع يتعامل معها على أنها ضعيفة وغير كفء ولا يثق بقابلياتها و جدارتها رغم المناصب الإدارية التي حصلت عليها خلال السنوات الأخيرة الفائتة.
سيبل صديق بينت انه ينبغي العمل على تغيير فكرة الرجال عن المرأة ودورها داخل المجتمع وذلك من خلال توعية المجتمع فكريا عن طريق منظمات المجتمع المدني والوسائل الإعلامية.
هلز طه برواري

هلز طه برواري


إلى ذلك تقول هلز طه برواري مديرة المشاريع في منظمة كوردس إن المرأة استطاعت أن تخطو خطوات جيدة بعد زوال النظام البعثي وانفتاح العراق على العالم الخارجي غير أنها لاحظت أن المرأة مازالت متمسكة بالكثير من العادات والتقاليد التي تحد من دورها وتعرضها إلى التهميش.
وبينت الناشطة أن من أهم الأسباب التي أدت إلى تهميش دور المرأة داخل المجتمع هو "عدم امتلاك المرأة الجرأة والشجاعة للدخول في مضمار الحياة والصراع مع الرجال في الحصول على دورها وما تستحقه من اهتمام ".
يذكر أن هناك العديد من المنظمات المعنية بتطوير المرأة وتحسين دورها وتنمية قابلياتها تعمل في عموم العراق منذ العام 2003.

XS
SM
MD
LG