روابط للدخول

الكتل الكردية تؤكد دعم العملية السياسية


رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني ورئيس وزراء الاقليم برهم صالح

رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني ورئيس وزراء الاقليم برهم صالح

شدد اجتماع بين نواب ووزراء اكراد مع رئيس اقليم كردستان عقد في اربيل على دعم مشروع عقد المؤتمر الوطني للخروج من الازمة السياسية في العراق.

شدد اجتماع الكتل الكردستانية في مجلس النواب العراقي والوزراء الكرد في الحكومة العراقية مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني على ضرورة دعم المؤتمر الوطني المرتقب بين الكتل السياسية العراقية والاستناد إلى الدستور العراقي الدائم ومبدأ التوافق في حكم البلاد، في وقت يؤكد نائب كردي في مجلس النواب العراقي أن الكرد يستعدون لإعداد ورقة عمل مشتركة للمؤتمر القادم.
وكان مسعود البارزاني عقد اجتماعا في اربيل مع أعضاء مجلس النواب العراقي من جميع الكتل الكردستانية من ضمنها قوى المعارضة الثلاثة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية في كردستان وبمشاركة الوزراء الكرد في الحكومة العراقية.
وصدر عن الاجتماع بيان ختامي باسم ائتلاف الكتل الكردستانية أكد على دعم عقد المؤتمر الوطني المرتقب بغية وضع أسس الدولة الاتحادية الديمقراطية، بالاستناد إلى الدستور العراقي الدائم ومبدأ التعايش والشراكة الوطنية الحقيقية في الحكم.
كما يؤكد ائتلاف الكتل الكردستانية على حماية العملية السياسية في العراق والتأكيد على مبدأ التوافق بالاعتماد على اتفاقية أربيل والاتفاقيات الأخرى بين القوى والأطراف السياسية والإسراع في إصدار القوانين الضرورية لتأسيس دولة العراق الفيدرالي والعمل بموجبها ومعالجة مشاكل المفوضية العليا للانتخابات التي تنتهي مهامها في شهر نيسان المقبل.
كما أشار البيان الختامي إلى ضرورة بحث ميزانية عام 2012 والملاحظات التي قدمتها حكومة إقليم كردستان للحكومة الاتحادية وتعزيز آلية عمل نواب إقليم كردستان في بغداد مع التأكيد على تنفيذ المادة 140 من الدستور الدائم المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها ومن ضمنها كركوك.
وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال حميد بافي عضو مجلس النواب العراقي من كتلة التحالف الكردستاني الذي شارك في الاجتماع، إن كتلة ائتلاف الكتل الكردستانية تستعد لصياغة ورقة عمل مشتركة لتقديمها للمؤتمر الوطني القادم، واضاف لاذاعة العراق الحر قائلا : البيان الختامي صدر بموافقة أو بصياغة جميع الأحزاب الكردستانية الفائزة بالانتخابات منها الحزبان الديمقراطي والاتحاد الوطني بالإضافة إلى حركة التغيير والجماعة الإسلامية والاتحاد الإسلامي وإنهم يعدون ورقة عمل جديدة بالمؤتمر القادم.
كما اشار عضو مجلس النواب العراقي من كتلة التحالف الكردستاني إلى اهتمام رئيس إقليم كردستان باستعدادات عقد المؤتمر القادم ومعرفة المشاكل الموجودة بين حكومة الإقليم والحكومة العراقية واضاف: " كانت هناك لقاءات سابقة وسبقت هذا اللقاء بالسيد رئيس الإقليم وكان لقاء الأمس مهما جدا".
ويشير بافي إلى أن مشاركة رئيس إقليم كردستان بنفسه في المؤتمر الوطني القادم تتوقف على الاستعدادات الجارية لهذا المؤتمر وموقف الكتل السياسية العراقية المختلفة واضاف: " يبقى هذا الأمر حسب ما يعد لهذا المؤتمر. فإن كان الإعداد جيدا والنيات صافية سيشارك وإذا رأى أن المؤتمر لا يراعي المصالح الحقيقية للشعب العراقي فانه ربما يكلف شخصا آخر بتمثيله. غير أن القرار الأخير يعود لرئيس الإقليم بالمشاركة أو بعدم المشاركة في المؤتمر".

XS
SM
MD
LG