روابط للدخول

اشارت مصادر في الكوت الى تزايد اقبال الايرانيين على شراء الدولار الأمريكي في منافذ الحدودية الشرقية بسبب التجارة والعقوبات على ايران.

أكد موظفون حكوميون وخبراء مصرفيون في الكوت تزايد الإقبال على شراء الدولار الأمريكي في منافذ الحدودية الشرقية أمثال (زرباطية والشلابجة والمنذرية والشهابي) والتي تشكل احد أهم المعابر التجارية والسياحية بين العراق وإيران.
ويأتي تنامي هذا النشاط المصرفي خلال الأيام القليلة الماضية في ظل زيادة حجم التبادل التجاري من السلع والبضائع المستوردة من إيران عبر تلك المنافذ الحكومية الأمر الذي أدى إلى زيادة في مبيعات الدولار وارتفاع أسعاره مقابل العملتين العراقية والإيرانية.
ويؤكد مصدر حكومي في وزارة المالية اشترط عدم ذكر اسمه بان التبادل التجاري غير المنظم الذي تشهده المنافذ الحدودية الشرقية أدى إلى امتصاص العملة الأجنبية من السوق في ظل غياب الرقابة على التجار المستوردين للسلع والبضائع من إيران مضيفا بان هناك أدلة تؤكد قيام تجار بإدخال كميات كبيرة من تلك العملات الأجنبية إلى إيران بحجة عقود تجارية.
من جهته يقول فايق الوزان وهو خبير مصرفي إن انخفاض سعر العملة الإيرانية جراء العقوبات المفروضة على الاقتصاد الإيراني جعل من الوافدين الإيرانيين يقبلون على شراء الدولار الأمريكي من الأسواق العراقية .
كما يؤكد احد الصرافين في مدينة بدرة القريبة من المنفذ الحدودي بأن غياب المصارف المتخصصة في المنافذ الحدودية أنعش مهنة الصيرفة حيث زاد الإقبال على شراء الدولار الأمريكي وسجلت مبيعات العملة الإيرانية انخفاضا واضحا خلال الأيام الماضية.

XS
SM
MD
LG