روابط للدخول

شارع ابو نؤاس التاريخي، يفتقر الى ملامح الحضارة


السمك المسكوف في ابو نؤاس، متعة البغداديين

السمك المسكوف في ابو نؤاس، متعة البغداديين

تتزايد الدعوات لتطوير مطاعم المسكوف العراقي في شارع ابو نؤاس فيما يشكو اصحابها من ايجارات ضخمة ومن تسلط جهات

تصاعدت مطالب جهات رقابية ومختصين باستحداث سلسلة مطاعم لشواء السمك تبنى بطرز حضارية ومواصفات هندسية وديكورات مدنية تتناغم في الخدمات التي تقدمها إلى الزبائن مع القيمة التراثية والبعد التاريخي لشارع أبو نؤاس.

وقال رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة بغداد عصام العبيدي " ليس لدينا رؤية واضحة في ما يتعلق بالعناية والاهتمام بشارع أبو نؤاس بطريقة تتناسب وقيمته التراثية التي اكتسبها من شهرته بشواء السمك على طريقة المسكوف العراقي. وتقدم هذه الأكلة مقاهي وكازينوهات ومطاعم منتشرة في حدائق أبو نؤاس بشكل عشوائي تقريبا مما يؤكد على الحاجة إلى التنظيم والتوجيه ".
رئيس لجنة السياحة والآثار أوضح بأن العديد من تلك المحلات والأكشاك زحفت دخيلة على أجواء الشارع و أسهمت في تشويه سمعته ومظهره وهي مبنية بشكل عشوائي وبدائي لا يخلو من فوضى في التوزيع ومن سوء الإدارة والخدمات الرديئة داعيا أمانة بغداد إلى أن تأخذ في نظر الاعتبار، وهي تقوم بإعمار وتأهيل الشارع حاليا، ضرورة استثمار خصوصية ذلك المكان في شواء السمك من خلال استحداث سلسلة مطاعم نظامية متحضرة تشيد وفق نظام الاستثمار وتحدد فيها مواصفات الخدمة والأسعار وشروط الصحة والديكورات البغدادية الموحدة.

هذا ومن الملاحظ انه وعلى الرغم من أعمال الصيانة والتطوير وتأهيل الطرقات والأرصفة والحدائق التي تنفذ فيه، ما زال الشارع في حاجة إلى التفاتة كبيرة من قبل أمانة بغداد مع التركيز على المطاعم والمقاهي المبنية بطريقة بدائية لا تليق بسمعة وشهرة هذا المكان المعروف على الصعيد العالمي وله الآلاف من العشاق والمريدين.

احد أصحاب مطاعم السمك في الشارع علي ناصر قال"انتعشت حركة مرتادي شارع أبو نؤاس مؤخرا مع عودة بعض الاستقرار والهدوء الأمني، وصرنا نستقبل يوميا العشرات من الزبائن والعائلات التي تأتي للاستمتاع بأكلة السمك المسكوف الشهية وتبقى حتى ساعة متأخرة من الليل. مع ذلك يتعذر علينا استيعاب أعداد كبيرة من الناس لضيق المكان وقلة عدد الطاولات وعمال الضيافة ".
ناصر بين أن المبالغ الضخمة التي يدفعها أصحاب هذه المطاعم والمقاهي لأمانة بغداد مقابل إيجارها جعلت مهنتهم ذات مردودات اقتصادية قليلة تمنعهم من إدخال التعديلات أو التحسينات اللازمة عليها.

إلى ذلك لفت صاحب مطعم آخر لشواء السمك في شارع أبو نؤاس محمد عدنان إلى ما يتعرضون له من إحراجات مع الزبائن بسبب حاجة مطاعمهم القديمة للترميم والتحديث مشيرا إلى ضخامة الإيجارات التي تصل إلى خمسة ملايين دينار في الشهر.
عدنان قال إن مطعمهم مؤجر من قبل عدة أشخاص بشكل غير معلن تماما وهناك شكوك في امتلاك صاحب المطعم الأصلي عقدا نظاميا وأصوليا مع الأمانة وهو ما يؤدي إلى رفع بدلات الإيجار في تلك الأماكن التي تسيطر عليها مافيات من شخصيات متنفذة أو أصحاب أموال يزايدون على تلك المطاعم ويرفعون أسعارها كل عام إضعافا مضاعفة مطالبا بعرض تلك المطاعم في مزايدة علنية نزيهة أو بتطويرها عبر الاستثمار وبيعها لأهل الاختصاص.

XS
SM
MD
LG