روابط للدخول

صحيفة بغدادية: عودة مرتقبة لنواب ووزراء "العراقية"


اشارت عناوين الصحف البغدادية الى قرار مجلس الوزراء بعدم السماح للوزراء الذين يقاطعون إجتماع مجلس الوزراء بإدارة وزاراتهم، وجاء بموازاة حديث الصحف عن عودة مرتقبة لكتلة "العراقية" إلى البرلمان والحكومة الخميس مقابل حسم ملف الوزرات الأمنية.

واوردت جريدة "الصباح" شبه الرسمية ان محافظة بغداد تجري تنسيقاً مع الجهات الأمنية لمنع تجوال أي دبلوماسي أميركي في مناطق العاصمة دون مرافقة قوات حماية السفارات التابعة لوزارة الداخلية. وبيّن محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق في تصريح للصحيفة ان هذا الاجراء جاء على خلفية اعتقال أربعة أميركيين مسلحين في وقت سابق من الشهر الحالي كانوا يتجولون في احدى مناطق الكرخ. وكشف عبد الرزاق عن أن جهاز المخابرات سيتولى التحقيق في الموضوع، لكن ما توقعه المحافظ ايضاً هو الكشف عن خيوط تتعلق بالكثير من الجرائم التي استهدفت عدداً من المسؤولين.

وتنقل صحيفة "المدى" عن قيادي وصفته بـ"بارز" في التحالف الوطني قوله ان العلاقة بين طهران ورئيس الوزراء نوري المالكي تمر بأسوأ حالاتها. ويأتي الموقف الايراني على خلفية ما وصفت بانتقادات للتدخلات الايرانية في العراق والمنطقة كان المالكي قد وجهها في جلسات مغلقة مع مسؤولين اميركيين خلال زيارته الاخيرة لواشنطن. واضاف المصدر (دون ذكر اسمه) ان المرشد الايراني اية الله علي خامنئي يشعر بغضب من ازوادجية حليفه العراقي برغم مواقفه المعلنة التي تتماهى مع سياسة ايران الخارجية في العديد من الملفات.

وفي سياق آخر تابعت صحيفة "العالم" الجدوى الاقتصادية من فكرة التشغيل المشترك لميناءي "الفاو" العراقي و"مبارك" الكويتي، والذي تباينت بشأنها اراء عدد من المختصين في الشأن الاقتصادي. فالخبير ماجد الصوري شبهها بعملية ابتزاز اقتصادي، بسبب أخذ جزء من الربح أو الواردات التي لا داعي لاعطائها ابداً. في حين لم يتفق الاكاديمي والخبير الاقتصادي ميثم لعيبي مع هذا الرأي، آخذاً بنظر الاعتبار موقف الكويت التفاوضي القوي، وأوراقها الضاغطة بشكل أكبر، ذلك لأنهم يبنون ميناءهم بشكل أسرع من العراق.

XS
SM
MD
LG