روابط للدخول

جهود حكومية ودعم دولي لحماية البيئة العراقية


مياه ثقيلة تتدفق نحو نهر دجلة في محافظة واسط

مياه ثقيلة تتدفق نحو نهر دجلة في محافظة واسط

عانت البيئة العراقية من عملية تدمير منظّمة أسهمت فيها أسباب وعوامل مختلفة كان من أبرزها خلال العقود الثلاثة الأخيرة الحروب التي تحوّلت خلالها مناطق مختلفة من جبال وصحارى وسهول إلى ساحات قتال.

ويتفق باحثون ومسؤولون على أن إيقاف التدهور البيئي يتطلب جهودا استثنائية بالإضافة إلى جهود مُضاعفة أخرى بهدف حماية البيئة وتحسينها الأمر الذي حفّز الجهات الحكومية أخيراً على إطلاق مشروع كبير بإشراف وزارة البيئة هو (المشروع الوطني لحماية التنوع الإحيائي في العراق).

وفي حديث لإذاعة العراق الحر، ذكر المستشار الفني لوزير البيئة والمشرف على المشروع الدكتور علي اللامي أن هدف هذا المشروع الذي تزيد كلفته عن (15) مليون دولار هو تأهيل البيئة العراقية في مجال التنوع الإحيائي. وأوضح أن المشروع يتضمن ثلاثة محاور هي المحور التشريعي، والمحور التنفيذي، فضلا عن المحور العلمي.

وتشارك في المشروع خمس وزارات مع وزارة البيئة هي التعليم العالي والبحث العلمي والزراعة والموارد المائية والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، بالإضافة إلى "انه سيحظى بدعم دولي كبير" كما يؤكد اللامي الذي يشير إلى أن السقف الزمني الأولي للمشروع هو ثلاث سنوات.

إلى ذلك يقول الخبير البيئي الدكتور لطيف حاجي حسن إن مشروع حماية التنوع الأحيائي يستمد أهميته من حجم الدمار الكبير الذي لحق بالبيئة المحلية، داعياً إلى "وقف التجاوزات التي تقوم بها بعض دول الجوار على البيئة العراقية."

XS
SM
MD
LG