روابط للدخول

النساء يتعرضّن للتحرّش في الدوائر الحكومية


تظاهرة نسوية ضد التحرش

تظاهرة نسوية ضد التحرش

تتابع هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" تقديم عدد من رسائل المستمعين التي تضمنت طرح قضايا طلبات وشكاوى متنوعة، وتناقش ظاهرة التحرش بالنساء في المستشفيات والدوائر الحكومية..

رسائل ومستمعين

المستمع (الدرّاج) حسين محسن يشكو في رسالته من قلة التمرين في نادي الكوفة بالرغم من انهم مقبلون على بطولة العراق للدراجات الهوائية.
ويشير المستمع كاظم من الديوانية الى أنه يستمع الى إذاعة العراق الحر منذ فترة النظام السابق ويهدي سلامه لمقدمي البرنامج، ويتمنى للجميع المزيد من التألق.
ويرجو المستمع وهبي الصالحي من كركوك قراءة رسالته في البرنامج وهو يبعث بتحياته لمقدمي البرنامج، كما يطالب وزير التربية بأن يكون عادلاً في توزيع الدرجات الوظيفية لمركز المدينة من ناحية تخصيص عدد منها لكلية اللغات بجامعة بغداد.
ويهدي المستمع العريف سعد عبد الحسن من اللواء السابع عشر تحياته للإذاعة ولأصدقائه الذين لم يلتق بهم منذ فترة طويلة وهم: قاسم موحان من الهاشمية ورياض من الكوفة وسعد نغيمش من الكرامة الوركاء.

وفي زاوية الرسائل الصوتية، شاركت مستمعة تعاني من شظف العيش ولديها إبن معوق وتطلب المساعدة.
وهناك رسالة صوتية من المستمع عبد العباس عبد الكاظم، وهو من مستمعينا القدماء منذ أيام النظام السابق، ويود المشاركة في البرنامج.
رسالة صوتية أخرى من المستمع حسين عبد محمد من بلاط الشهداء حي المهندسين في الحلة يناشد فيها وزير الصحة بتوفير الأنسولين لمرضى السكري في صحة محافظة بابل.

في دائرة الضوء

ظاهرة التحرش بالنساء في الدوائر الحكومية
حققت المرأة العراقية بشهادة كثيرين نجاحات كبيرة في العمل الخاص والحكومي وتبوأت مراكز وظيفية مهمة، الا انها بالرغم من ذلك تتعرض في احيان عديدة الى التحرش الذي اصبح ظاهرة لم توقفها الأطر الدينية والاجتماعية التي تحدد المجتمع. وقد وصلت إذاعة العراق الحر رسائل عديدة من نساء تعرضن للتحرش الجنسي في الشوارع والدوائر وحتى في المستشفيات وأجرى برنامج "نوافذ مفتوحة" لقاءا مع أم حسين التي كانت ترافق والدتها المصابة بالسرطان والراقدة في مستشفى الأورام السرطانية في الموصل.
واشارت أم حسين الى أنها تعرضت من قبل مسئول في الردهة الى تحرّش سبب لها صدمة نفسية، وقدمت شكوى الى إدارة المستشفى، وقالت ان الإدارة لم تتخذ أي إجراء لحد الآن..

كما أجرى مراسل إذاعة العراق الحر في البصرة عبد الكريم العامري تحقيقاً خاصا للبرنامج، والتقى بمواطنين ومواطنات أكدوا أن التحرش بالنساء أصبح ظاهرة تنتظر الحل وتدخّل الجهات الحكومية للحد منها، كما يرى المدرس المساعد في كلية الفنون الجميلة بجامعة البصرة اكرم وليم، مشيراً الى ان هناك من يستغل الوضع المادي للمرأة وحاجتها للعمل، حتى تحولت هذه الحالة الى ظاهرة متفاقمة في الدوائر الرسمية لا بد من وضع الحلول اللازمة لها.
ويؤيد هذا الرأي المواطن سلام الفرطوسي من رابطة الطلبة والشباب للتنمية والتطوير، حين يؤكد ان ظاهرة التحرش موجودة في اغلب الدوائر العراقية، وان هناك بعض القضايا التي تنظر فيها الدوائر القانونية تخص حالات تحرش جنسي في احدى الدوائر.

وأشارت الشاعرة روان حسين العطية الى ان كل امرأة موجودة في ميدان العمل معرضة للتحرش والنظرة السيئة من مجتمعها، واضافت ان ثقة المرأة بنفسها تبعدها عن تجاوزات ضعاف النفوس، بحسب رأيها، وطالبت منظمات المجتمع المدني بان تأخذ دورها في نشر الوعي بخصوص دور المرأة في المجتمع.
وتقترح مديرة دائرة المرأة والطفل لمكتب البصرة المركزي ليلى الحلفي من خلال اذاعة العراق الحر، استحداث مشروع للزواج بالتنسيق بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني من اجل الحد من ظاهرة التحرش، بحسب رأيها.

XS
SM
MD
LG