روابط للدخول

صالح يدعو الى الإسراع بتشكيل حكومة الإقليم


رئيس حكومة إقليم كردستان العراق برهم صالح

رئيس حكومة إقليم كردستان العراق برهم صالح

اكد رئيس حكومة اقليم كردستان العراق برهم صالح على ضرورة الاسراع في اجراء التبديل الحكومي في الاقليم، بحسب الاتفاقية الاستراتيجية التي وُقعت بين الزعيمين الكرديين أمين عام الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني، ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.
وتنص الاتفاقية في إحدی فقراتها على ان يتولي كل حزب رئاسة الحكومة والبرلمان سنتين، ثم اجراء تبديل بينهما لنستين اخريتين لحين انتهاء الدورة الانتخابية والتي مدتها اربعة اعوام.
وقال صالح في تصريحات باربيل ان هناك مجموعة مشاريع قوانين مهمة متعلقة بالحياة اليومية للمواطنين كالموازنة العامة للاقليم، تنتظر الحكومة المقبلة، وأضاف ان اغلب التكهنات تشير الى ان نيجيرفان بارزاني المرشح لتولي الحكومة الكردية المقبلة يسعى الى تشكيل حكومة توافقية تضم بالاضافة الى الحزبين الرئيسيين، قوى المعارضة الكردية ايضا التي تصر على اجراء الاصلاحات الادارية والمالية في المؤسسات الحكومية قبل الحديث عن مسالة مشاركتها في الحكومة.

من جهته قال المتحدث باسم الجماعة الاسلامية المعارضة عبد الستار مجيد في تصريح لاذاعة العراق الحر ان لقاء وفد رفيع المستوى من الجماعة برئاسة علي بابير بنائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجيرفان بارزاني أمس إنما جاء رداً لزيارة سابقة، مؤكدا على موقفهم الرافض للمشاركة في الحكومة الا بعد اجراء الاصلاحات، واضاف:
"من حيث المبدأ لدى المعارضة الكردستانية قرار سابق بعدم المشاركة في اية حكومة او تشكيلة حكومية الا بعد الاستجابة لمطالب المعارضة، وينفذوا هذه المطالب ويقبلوا بمشروع الاصلاح الاداري المقدم من قبل المعارضة وبعدها سنقرر هل سندخل التشكيلة الجديدة او سنعاونهم".

ويرى المحلل السياسي والكاتب الكردي جرجيس كولي زادة ان الأوضاع السياسية المتدهورة في العراق ودول الجوار وضع حكومة الاقليم في فترة حرجة لاجراء هذه التغييرات في المؤسسات التفيذية والتشريعية في الاقليم، مشيراً الى ان الوضع الداخلي في الاقليم بحاجة الى حكومة مستقرة لمواجهة الاحداث التي قد تنشأ في المستقبل استنادا الى الاحداث التي تمر بها المنطقة.
ويشير كولي زادة في حديث لاذاعة العراق الحر الى وجود صعوبات سوف تواجه مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني في اقناع قوى المعارضة للمشاركة في الحكومة المقبلة لاسباب عديدة تنحصر في الخلافات بين احزاب السلطة والمعارضة لانهما لم يتوصلا الى اتفاق حول اتهامات الحكومة واجراء اصلاحات سياسية وادارية ومالية في الاقليم.

XS
SM
MD
LG