روابط للدخول

القطاع الخاص العراقي يسعى لجذب الاستثمارات الفرنسية


رجال أعمال عراقيون في مؤتمر عن القطاع الخاص

رجال أعمال عراقيون في مؤتمر عن القطاع الخاص

يسعى مجلس أرباب الأعمال العراقي الفرنسي لإقناع شركات فرنسية بتوسيع استثماراتها في العراق خلال الاجتماع الرابع للمجلس الذي سيعقد في بغداد الأربعاء المقبل.
وفي إطار مسعاه، طرح هذا المجلس جملة من المحاور التنظيمية والاقتصادية من بينها مطالبة الشركات الفرنسية الـ 750000 الأعضاء لدى المجلس والعاملة في مختلف القطاعات المصرفية والصناعية والزراعية والتجارية "بأن تكون مشاركتها في المشاريع الاستثمارية داخل البلاد عبر التمثيل الميداني المباشر ومن خلال الشراكة مع الجانب العراقي حصراً."

وفي حديث لإذاعة العراق الحر أكد ممثل الجانب العراقي لدى مجلس أرباب الأعمال العراقي الفرنسي راغب بليبل "أن المصارف العراقية ستطرح محور الشراكة الواسعة والميدانية مع نظيرتها الفرنسية "وكذلك سيكون هناك محور للهيئة الوطنية للاستثمار في مجال الفرص الاستثمارية غير المستغلة وإمكانية توسيع الدور الفرنسي بهذا الاتجاه فضلا عن" الاعتماد الحصري على الأيدي العاملة والشركات العراقية في تنفيذ المشاريع الاستثمارية التي ستفوز بها الشركات الفرنسية."
وأضاف بليبل أن "الجانب العراقي سيسعى جاداً إلى إقناع نظيره الفرنسي بالتخلي عن حالة الحذر الشديد التي استمر بالتعاطي وفقها منذ عام 2003 وحتى يومنا إزاء التعاطي مع القضية الاستثمارية في السوق العراقية"، إلى جانب التخلي عن "فكرة حصر الجهد الاستثماري بالقطاع الحكومي"، وهما أمران تسببا بشكل أساس في بقاء الاستثمارات الفرنسية في العراق "دون مستوى الطموح طيلة السنوات الماضية."

من جهته، يؤكد أستاذ الاقتصاد في الجامعة المستنصرية الدكتور عبد الرحمن المشهداني أن مسألة "الحذر" ليست هي ما تسبب بضيق دائرة الاستثمارات الفرنسية خلال السنوات التي أعقبت العام 2003 بل أن "السبب الحقيقي يتمثل في حالة القصور الواضحة للإمكانات المادية والبشرية التي يعانيها القطاع الخاص العراقي وشركاته ما يجعل الشراكة الاستثمارية معها غير مضمونة ويدفع بالمستثمرين الفرنسيين إلى البحث عن الاستثمارات المضمونة والتي لا يوفرها إلا القطاع الحكومي خلال الظرف الراهن."
كما دعا المشهداني القائمين على الاجتماع الرابع لمجلس أرباب الأعمال العراقي الفرنسي من العراقيين إلى التفكير جدياً "بتحسين صورة وسمعة الشركات العراقية الخاصة أمام أنظار المستثمرين الفرنسيين" من خلال رفع مستوى الأداء وتطبيق معايير جودته والالتزام بأنظمة وقوانين تسجيل وعمل الشركات المعتمدة "إذا ما أرادت شركات القطاع الخاص العراقي فعلاً إقناع نظيرتها الفرنسية بالاستثمار الجدي والواسع في السوق العراقية."


XS
SM
MD
LG