روابط للدخول

ندوة عن إنضمام العراق لمنظمة التجارة العالمية


مقر منظمة التجارة العالمية في جنيف بسويسرا

مقر منظمة التجارة العالمية في جنيف بسويسرا

مع إستمرار الجدل في الأوساط الاقتصادية حول جدوى انضمام العراق الى منظمة التجارة العالمية، عقدت وزارة التخطيط والتعاون الانمائي بالتعاون مع وزارة التجارة (الاحد) ندوة نقاشية للتعريف بمنافع انضمام العراق الذي يسعى منذ عام 1987 لتحقيق هذا الهدف، وقد نجح بالفعل في عام 2004 للانضمام لهذه المنظمة الدولية، لكن عضويته كانت مقيدة، اذ انضم لها بصفة مراقب كمرحلة اولى، على طريق حصوله على العضوية الكاملة.

وشهدت الندوة اختلافاً في وجهات النظر التي تقدم بها خبراء ومخططون، وانقسم الحاضرون بين مؤيد لانضمام العراق لهذه المنظمة الدولية، وآخر رافض لها في الوقت الحالي.
ويرى الخبير الاقتصادي فالح علوان الذي حضر بصفة محاظر ان انضمام العراق في الوقت الحالي للمنظمة فيه الكثير من المساوئ، لأسباب منها ان الوضع الاقتصادي العراقي لا يسمح في الوقت الحالي كون ان البنى التحتية غير جاهزة لمثل هذه الانتقالة، فضلاً عن ان القطاعات الصناعية والزراعية غير مؤهلة لذلك ايضاً، على حد تعبيره.

وجاء موقف وزارة التخطيط الرسمي مطابقاً لآراء بعض الخبراء، حين دعا المتحدث باسم الوزارة الى التريث باعلان انضمام العراق بعضوية كاملة في الوقت الحالي، على اعتبار ان العراق يحتاج الى إجراء الكثير من التغييرات على وضعه الاقتصادي قبل حصولة على العضوية الكاملة.
ودافعت وزارة التجارة عن موقفها، وبيّنت ممثلة الوزارة في الندوة سولافة سمير ان منافع الانضمام الى منظمة التجارة العالمية باعتبارها التكتل الاقتصادي الاكبر في العالم الذي يضم 155 دولة، اكثر بكثير من مضارها.


XS
SM
MD
LG