روابط للدخول

مساعٍ لاتفاق تبادل سجناء مع السعودية


عراقيون عائدون من معسكر رفحا السعودي

عراقيون عائدون من معسكر رفحا السعودي

قال السفير العراقي في السعودية ان بغداد زوّدت الرياض بقائمة تضم 108 سجيناً سعودياً لديها، ضمن مسودة اتفاق بين البلدين لتبادل السجناء.

يسعى العراق إلى توقيع اتفاقية مع السعودية قريبا لتبادل السجناء بين البلدين. وأكد وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي لإذاعة العراق الحر أن وفدا عراقيا سيزور المملكة العربية السعودية قريبا لمتابعة اتفاقية تبادل السجناء والمحكومين، متوقعا أن يتم توقيع الاتفاقية بين البلدين في فترة قريبة جدا، واشار عباوي إلى أن الإتفاق يشمل من حكم عليهم بالإعدام خاصة بعد أن تمكنت وزارة الخارجية العراقية من التدخل لدى السلطات السعودية لإيقاف تنفيذ إحكام بالإعدام بحق محكومين عراقيين في السعودية لمدة شهرين.

وسائل إعلام عراقية نقلت عن السفير العراقي لدى السعودية غانم الجميلي قوله انه تم تزويد السلطات السعودية بقائمة السجناء السعوديين في العراق، كاشفاً أن عددهم يصل إلى 108 سجينا، وأضاف الجميلي أنه تمت كتابة مسودة الاتفاق بين البلدين وجرى إعلام الجانب السعودي بموافقة الجانب العراقي عليها.

النائب عن التحالف الوطني كميلة الموسوي التي تتابع ملف السجناء العراقيين في السعودية، ذكرت لإذاعة العراق الحر أن عدد السجناء السعوديين في العراق يصل إلى نحو 250 سجين ، إضافة إلى ستة محكومين بالإعدام في قضايا إرهاب، وتوقعت أن يتأخر توقيع الاتفاقية خاصة مع إصرار الجانب السعودية على تبادل المحكومين بالإعدام في قضايا إرهاب بسجناء عراقيين متهمين في قضايا تهريب ودخول الأراضي بطرق غير شرعية، وحذرت الموسوي في الوقت نفسه من أن تنفذ السلطات السعودية أحكام القصاص بحق العراقيين في حال لم يتم توقيع الاتفاقية خلال شهرين.

وكانت إذاعة العراق الحر وعلى مدى السنوات الماضية أثارت قضية السجناء العراقيين في السعودية وتابعت قضيتهم عبر تقارير وبرامج خاصة وأجرت لقاءات مع عدد منهم، وأكد اغلبهم أن قضاياهم بسيطة وهم يعملون في رعي الأغنام في المنطقة الحدودية بين البلدينن وان كثيرا منهم تجاوزوا الحدود بدون أن يعلموا، كما قال السجين العراقي فاضل عباس من سجنه.

النائب كميلة الموسوي أوضحت أن عدد العراقيين المحكومين بالإعدام في السعودية يبلغ 24 عراقيا، تسعىالحكومة العراقيةلمساعدتهم والتخفيف من إحكامهم عبر إرسال محامين عراقيين إلى السعودية.

إلا أن الخبير القانوني حسن شعبان يستبعد نجاح هذه المحاولات خاصة إذا ما كانت إحكام الإعدام بحق العراقيين وقعت من قبل الملك، مشددا على أن التدخلات السياسية وحدها تستطيع أن تلعب دورا في التأثير على الملك للعفو عنهم.

الصحف الخليجية اهتمت هي الأخرى بهذه الاتفاقية ونقلت عن رئيس جمعية حقوق الإنسان السعودية الدكتور مفلح القحطاني، قوله إن الجانبين العراقي والسعودي حريصان على سرعة توقيع الاتفاقية، وإنهاء الإجراءات المتعلقة بها، وأن هناك تفهما للتريث في مسألة تنفيذ أحكام الإعدام بحق المحكومين، مشيرا إلى أن الاتفاقية تنص أيضا على تبادل السجناء المحكومين بالإعدام بين الطرفين.

لكن النائبة أشواق الجاف عضو لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي أكدت أن الموقف داخل البرلمان ووزارة حقوق الإنسان يرفض بشدة تبادل سعوديين محكومين بقضايا إرهاب بعراقيين محكومين بقضايا بسيطة، وأشارت الجاف إلى أن اللجنة الحقوقية البرلمانية ستستضيف وزير العدل للوقوف على آخر ما تم التوصل إليه بين البلدين بهذا الشأن خاصة بعد أن قررت الحكومة العراقية تفويض وزير العدل للتوقيع على الاتفاق.
في حين يرى الخبير القانوني حسن شعبان أن العراق لن يستطيع إرغام السلطات السعودية على تنفيذ إحكام الإعدام بحق السجناء السعوديين المحكومين بالإعدام في قضايا إرهابية إذا تم تبادلهم بموجب اتفاقية تبادل السجناء بين البلدين.

ساهم في إعداد التقرير مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.

XS
SM
MD
LG