روابط للدخول

95 % من العراقيين: خلافات الساسة تنعكس على الوضع الأمني


آثار تفجير على بناية حكومية

آثار تفجير على بناية حكومية

أجرى مكتب الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية استطلاعا على موقعه الالكتروني للإجابة عن سؤال "هل أن الخلافات السياسية تنعكس على الأمن؟" فكانت النتائج أن 95 في المائة من المستطلعين أشاروا بالإيجاب.

أعلن مكتب الناطق الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ عن نتائج استطلاع للرأي أجراه لعدد من المواطنين حول رؤيتهم للخلافات السياسية ومدى تأثيرها على الاستقرار الأمني.
وبينت نتائج هذا الاستطلاع أن نحو 95%من الذين تم استطلاع أرائهم أكدوا على أن الخلافات السياسية ذات تأثير على الأمن في العراق، فيما رفض 5% من المستطلَعين الربط بين تلك الخلافات وبين تردي الوضع الأمني.

ويرى المحلل السياسي إبراهيم الصميدعي أن معظم الساسة في العراق يتحملون ما يجري من تراجع في الوضع الأمني، لان معظمهم يبحثون عن المصالح الشخصية من خلال استخدام أجندات الطائفة او القومية لتحقيق تلك المكاسب، وأكد الصميدعي في حيدثه لإذاعة العراق الحر، ان المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على عاتق الساسة.

في حين وجد البعض ان هذا الاستطلاع جاء لتبرئة ساحة القيادات الأمنية من الإخفاقات الأمنية في الآونة الأخيرة، وإلقاء الكرة في ملعب القيادات السياسية التي غاب عن بعضها الشعور بالثقة في التعامل مع الأخرين، بحسب الخبير في شؤون الجماعات المسلحة وتنظيم القاعده الملا ناظم الجبوري الذي أكد في حيدثه لإذاعة العراق الحر أن أزمة الثقة بين السياسيين بدأت تلقي بظلها على علاقة الجماعات المسلحة مع الحكومة التي تحاول جاهدة كسب ثقه تلك الجماعات وضمها الى مشروع المصالحة الوطنية.
.
الى ذلك رفض عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي نتائج هذا الاستطلاع مؤكدا في حديث مع إذاعة العراق الحر على أن الجماعات التي وصفها بالإرهابية هي من تتحمل مسؤولية الوضع الأمني المتردي وليس الساسة.

XS
SM
MD
LG