روابط للدخول

صحيفة سعودية: المالكي يطيح برئيس أركان الجيش


بالرغم من انشغال الصحف العربية بالشأن السوري، الا ان المشهد العراقي لم يكن غائباً عن الاعلام العربي. وتتحدث صحيفة "الوطن" السعودية عن قيام رئيس الحكومة نوري المالكي بإطاحة رئيس أركان الجيش الفريق بابكر زيباري، مشيرة الى ان هذه الخطوة قد ادت إلى توتر العلاقة بين بغداد وأربيل وتصاعد الاتهامات بين العاصمة المركزية والعاصمة الاقليمية، خاصة أن هذا المنصب مخصص للأكراد.

وتقول صحيفة "الحياة" الصادرة في لندن ان النائب عن التحالف الكوردستاني وعضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية شوان محمد طه حمّل المالكي مسؤولية تردي الأمن. قائلاً للصحيفة إن الوضع يتجه إلى الاسوأ لأن الاجهزة الامنية تدير الملف بالقوة وليس بالمعلومة الصحيحة التي تتمكن من تجفيف منابع الارهاب. وأضاف ان العنف والارهاب لن يتوقف في العراق طالما تعتمد القوات الامنية على السيطرات الامنية والاعتقالات الفوضوية التي تؤجج الشارع.

وفي مقال بصحيفة "الجزيرة" السعودية يعتبر الكاتب عبد الاله بن سعود السعدون ان المصالحة الوطنية العراقية وسيلة سياسية وليس هدفاً وطنياً. مشيراً الى أن التشكيل الدستوري للحكومة في العراق اعتمد على التناحر السياسي المعتمد على السيطرة والتهميش للكتل والأحزاب السياسية المختلفة فكريا والمتأصلة من التنازع على السلطة بشكل سياسي مذهبي يبعد حلم الدولة الواحدة الموحدة. لكن السعدون اشاد في الوقت نفسه بتوحد الكتل السياسية الكوردية بناءً على التسامح الاجتماعي لإنشاء إقليم كردستان التي وصفها بـ"البذرة النقية" لمستقبل دولة كردستان الكبرى.

وفي صحيفة "السفير" اللبنانية يصف امين ناصر الحالة العراقية، بعد ذكر تفاصيل عرضية حول تراجع مظاهر الحياة الاجتماعية والسياسية في العراق، بالمشهد المضطرب الذي يعكس هوة المرحلة وعقم الحل المرتقب فيها، ما ينذر العراقيين وساستهم بقادم أسوأ مما كان يتوقعه البعض، حيث يستمرون في الهروب الى الامام بحثاً عن حلول، للأسف موجودة لدى أطراف خارجيين كانوا هم الفاعل الاساس في مشكلة العراق.
XS
SM
MD
LG