روابط للدخول

زيارة الأربعين تشلُّ مرافق الحياة في الكوت


شارع في الكوت كما بدا خاوياً لا حياة فيه

شارع في الكوت كما بدا خاوياً لا حياة فيه

يقول موظفون ومواطنون في الكوت ان أداء الشعائر الدينية، وبخاصة الحسينية منها، بالرغم مما تشكله من أهمية في حياة الكثير من الناس، بدأ يؤثر على سير العمل وتعطيل الحياة في مختلف القطاعات الخدمية والتربوية والتجارية.

ويقول مدير الاشراف التربوي في محافظة واسط علي فاضل ان تلك الشعائر بدأت تأخذ طابعاً سياسياً خلال السنوات الاخيرة في ظل الانفتاح الذي تشهده البلاد، ويتم إستغلالها لاغراض الدعايات السياسية، مضيفاً أن تعدد تلك المناسبات بدأت تؤثر على سير العملية التربوية في المحافظة، إذ ان مدارس المحافظة تتمتع بإجازة غير رسمية، وليس هناك من اجراءات تنفيذية تتخذها المحافظة .

وكانت الادارة المحلية اعلنت يومي الاربعاء والخميس عطلة رسمية لجميع الدوائر الرسمية في المحافظة، عدا الامنية منها، في وقت كثفت قوات الأمن من اجراءاتها لحماية الزوار المتوجهين الى كربلاء عبر طرقها التي تربط المحافظة بالمدن المؤدية لكربلاء .
وتقول نسرين رؤوف، مديرة أحد المصارف في الكوت ان الانشطة المصرفية توقفت عن العمل منذ اكثر من 20 يوماً بسبب الفراغ الذي تشهده مدينة الكوت، لانشغال ابنائها باداء مراسم الزيارة، مؤكده بان كثرة العطل والمناسبات الدينية تؤثر الى حد كبير على عمل دوائر المحافظة .

وتوجه الالاف من ابناء مدينة الكوت سيراً على الاقدام الى كربلاء لأداء زيارة اربعينية الامام الحسين، فيما راح الكثير منهم لرعاية الزوار من خلال نصب السرادق واعداد وجبات الطعام اليومية وسط اجراءات مشددة، ويقول احد المواطنين ان تلك الزيارة تشكل أهمية لديه رغم تأثيرها على قوته اليومي .

XS
SM
MD
LG