روابط للدخول

صحيفة كويتية: ملامح عاصفة في الأفق العراقي تنذر بصراع عنيف


حاورت صحيفة "عكاظ" السعودية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي وصف براءته من التهم الموجهة اليه ببراءة الذئب من دم أبن يعقوب. هذا وجزم الهاشمي بأن العملية السياسة تجمدت، داعيا الدول العربية النافذة والجامعة العربية إلى ضرورة إطلاق مبادرة عربية تهدف إلى رأب الصدع والمحافظة على مكونات العراق التي تداعت وأصبحت في قبضة شخص واحد وحزب واحد. اما بخصوص ما تقوله الإدارة الأميركية من انهم انسحبوا من العراق وأنجزوا المهمة وتركوا بغداد لأهلها. فاعرب الهاشمي في حديثه للصحيفة عن اعتقاده أن التقارير التي تصل إلى الرئيس الأميركي غير دقيقة ومضللة، أو أنه لا يتابع شخصياً ما يجري في العراق، أو أن هناك تعتيماً وقفزاً مدبراً على ما يجري، وكل هذه التفسيرات مؤسفة، بحسب الهاشمي.

والتقت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية بنائب رئيس الوزراء صالح المطلك الذي قال إنه لم يفعل شيئاً ولم يقل امراً يستوجب الاعتذار عنه، مضيفاً انه لم يُعيَن من قبل نوري المالكي وإنما جاء وفق توافقات سياسية هي ذاتها التي نصّبت المالكي رئيساً لمجلس الوزراء، بل أنه جاء ممثلاً عن 91 نائباً في البرلمان، بينما المالكي جاء ممثلاً عن 89 نائباً، مشيراً المطلك في حديثه لـ"الشرق الاوسط" إلى أن المالكي اذا لا يستطيع العمل مع المطلك فعليه تقديم استقالته. واصفاً المالكي بانه متشبث بالمنصب بقوة.

هذا وعلى خلفية طرد كتلة "العراقية" ستة نواب من أعضائها لأنهم لم يلتزموا بقرار مقاطعة جلسات مجلس النواب. نشرت صحيفة "القبس" الكويتية ان هذه المظاهر للعلاقات داخل الكتل السياسية، تعكس حقيقة ان النخبة التي تتولى النظام السياسي لا تملك وحدة وطنية فاعلة تجعلها قادرة على ادارة البلاد ادارة ثابتة مستقرة وهي تفتقد القوة التي توحدها. لتمضي الصحيفة الى ان التشرذم والنكوص المستمر نحو الشللية والعشائرية واحزاب العائلات وتجمعات المصالح الفاسدة لا يمكنها ان تخلق طبقة سياسية رفيعة تنجز مهام الاعمار والتنمية. موضحة الصحيفة ان هذه القناعة اتفق عليها الكثير من المراقبين الذين يرون ملامح عاصفة تبدو في الأفق، تنذر بصراع عنيف على كل الجبهات قد يقود الى تقسيم العراق الى ثلاث دويلات.
XS
SM
MD
LG