روابط للدخول

هروب 11 محكوماً من سجن في دهوك


فتحة النفق الذي هرب السجناء من خلاله

فتحة النفق الذي هرب السجناء من خلاله

تمكّن 11 سجيناً من الهروب من سجن إصلاحية زركا للكبار شمال غرب دهوك، في منتصف ليلة السادس على السابع من الشهر الحالي، وذلك عن طريق حفر نفق بطول 80 متراً وبعمق ثلاثة امتار.

ويقول مسؤول الإعلام في الإصلاحية وحيد علي عبدي ان العمل كان يجري لتنفيذ خطة الهروب منذ شهور، مشيراً الى أن عملية الحفر كانت دقيقة وتمت بواسطة الملاعق وادوات المطبخ عن طريق فتحة في غرفة الحمام التي تبعد قرابة 80 متراً من الجدار الخارجي للإصلاحية.

ويضيف عبدي في حديث لاذاعة العراق الحر ان قاعة السجن كان فيها 15 مسجوناً تتراوح احكامهم بين ست سنوات وحتى الإعدام، مشيراً الى ان السجناء الفارين الأحد عشر كان بينهم ثلاثة محكومين بالإعدام، واثنين بقضايا ارهاب، واخرين بقضايا مخدرات، موضحاً ان أربعة سجناء بقوا في القاعة ولم يشتركوا في عملية الفرار.

منظر عام لإصلاحية زركا للكبار في دهوك

منظر عام لإصلاحية زركا للكبار في دهوك

وأكد عبدي ان لجنة تم تشكيلها ضمت ممثلين عن الشرطة والأمن والرعاية الاجتماعية للتحقيق في هذه القضية، وقال ان التحقيقات الأولية مع الخفر الذين كانوا موجودين في الإصلاحية في تلك الليلة بيّنت عدم تورّطهم بهذه القضية لحد الآن.
وحول مدى الخطورة التي يشكلها السجناء الفارون قال مسؤول الإعلام في إصلاحية زركا:
" لم نكن نتصوّر إمكانية ان تحدث عملية هروب بهذه الطريقة، لافتاً الى أن الإصلاحية تم تصميمها وفق احدث التصاميم المحمية والأمنية، لكنه قال انه تبيّن ان هناك خطأ في تلك التصاميم. الذين قاموا بعملية الفرار يعدون أشخاصا خارجين عن القانون، بعضهم محكوم بالإعدام والإرهاب، لذا فهم خطرون، وقد نشرنا صورهم في الصحف والتلفزيون ونطلب من المواطنين إبلاغنا عنهم في حال حصولهم على أي معلومات".

يشار الى ان إصلاحية زركا للكبار التابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في إقليم كردستان العراق، تأسست في عام 2008، وتدار بكوادر مدنية، وسبق ان حاول سجينان الفرار في العام الفائت، كما انتحر فيها محكوم في عام 2011 ويحتجز فيها (600) محكوم في الوقت الحاضر، وتعد عملية الهروب بهذا الشكل التخطيطي الأولى من نوعها في الإقليم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG