روابط للدخول

تباينٌ في تقييم بعثة مراقبي الجامعة العربية في سوريا


مراقبون من الجامعة في مدينة حمص

مراقبون من الجامعة في مدينة حمص

أكد رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي الخميس، أن العراق لن يكون ضمن أي محور ضد آخر في المنطقة، رافضا التدخل العسكري في سوريا.

واوضح المالكي في لقاء مع فضائية السومرية إن "العراق رفض قرارات الجامعة العربية لان العراق مر بتجربة لا يريد للشعب السوري أن يعاني منها، كالحصار المدمر، الذي يعاني منه العراق حتى الآن".

واشار المالكي في تصريحه إلى وجود ترحيب وقبول من الحكومة والمعارضة السورية للمبادرة العراقية لحل القضية السورية.

في هذه الأثناء نفت جامعة الدول العربية نيتها سحب المراقبين العرب من سوريا، مؤكدة أن حديث الدول العربية وطلباتها للأمانة العامة هو دعم بعثة المراقبين بمزيد منهم.
.
وذكر بيان عن رئيس غرفة عمليات الجامعة العربية المعنية بمتابعة أوضاع بعثة مراقبى الجامعة العربية فى سوريا السفير عدنان الخضير السبت أن بعثة المراقبين مستمرة فى القيام بالمهام الموكلة إليها بموجب البروتوكول الموقع بين الحكومة السورية والجامعة العربية، مشددا على أنه لا أحد من الدول العربية يتحدث عن سحب المراقبين.

وذكر البيان إن الغرفة تواصل أعمالها لمتابعة فرق المراقبين، و أن هناك عشرة مراقبين من المملكة الأردنية سيصلون إلى دمشق السبت للانضمام الى المراقبين، لافتا إلى أن عدد المراقبين الموجودين على الأراضي السورية اليوم يبلغون 153 مراقبا.

ينتظر من اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية الأحد مناقشة التقرير التمهيدي لرئيس بعثة المراقبين الفريق أول محمد أحمد الدابى، والتحقق من مدى التزام سوريا بالخطة العربية الرامية لوقف حملة الحكومة السورية ضد معارضيها المستمرة منذ نحو عشرة أشهر.

الى ذلك حثت منظمة العفو الدولية جامعة َ الدول العربية على أن يكون اجتماعها المقرر في القاهرة الأحد فرصة لتوضيح المزاعم المستمرة حول "الانتهاكات الخطيرة" لحقوق الإنسان في سوريا.

وقالت المنظمة في بيان لها إن العديد من نشطاء حقوق الإنسان السوريين أبلغوها بأن "الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان لا تزال مستمرة في سوريا على الرغم من وجود بعثة مراقبي الجامعة منذ 26 من الشهر الماضي.

في غضون ذلك دان مجلس الأمن الدولي التفجير الذي وقع في دمشق.الجمعة وراح ضحيته العشراتُ من القتلى والجرحى. وصف المجلس في بيان ٍ الهجمات بالإرهابية والشائنة، وأعاد التأكيد على رفضه كل أشكال ما سماه بـ الإرهاب بغض النظر عمن يقف وراءها.

الصحفية السورية ريم بدر الدين وصفت في اتصال اجرتها معها إذاعة العراق الحر التفجير الذي حدث في حي الميدان بدمشق صباح الجمعة، بانه مأساة حيث تناثرت أشلاء مواطنين أبرياء نتيجة التفجير الانتحاري قرب تقاطع مروري في منطقة الميدان.

وبينما عبر الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه البالغ من استمرار تدهور الوضع ومصرع آلاف الأشخاص منذ آذار الماضي، شدد على أن "كل أعمال العنف غير مقبولة ويجب أن تتوقف.

واتهمت المعارضة السورية نظام الرئيس بشار الأسد بالوقوف وراء هذا التفجير وغيره من أعمال الاستهداف التي تصب بصالح النظام، كما اعلن الناشط السوري المعارض رشيد خليل، الذي نفى خلال اتصال اجرتها معه اذاعة العراق الحر ما تردد من اتهام لتنظيم القاعدة بتنفيذه التفجيرات.

واتهم خليل النظام السوري بإعاقة المراقبين العرب من تنفيذ مهمتهم وبالتالي فان المعارضة ستدفع باتجاه تدويل الملف السوري، نظرا لفشل المراقبين في تحقيق اهداف مهتمتهم.

لكن الصحفية السورية ريم بدر الدين أبدت استغرابها من إصرار المعارضة على تدويل القضية السورية، لافتة في حديثها لإذاعة العراق الحر الى أن المعارضة هي مَن كانت وراء دعوة لجنة المراقبين العرب الى المدن السورية، لكنها سرعان ما غيرت رأيها بعد تواجدهم على الأرض، وبدئهم باكتشاف الحقائق من المواطنين.


وكان وزير الخارجية الفرنسي الن جوبيه ذكر في تصريحات الجمعة أن بعثة مراقبي الجامعة العربية للوقوف على الوضع في سوريا لا تستطيع القيام بعملها على الوجه المطلوب. وجدد جوبيه دعم الجامعة العربية.

XS
SM
MD
LG