روابط للدخول

كربلاء: طلاب يسيؤون استخدام مواقع على شبكة الانترنت


عراقي يتصفح مواقع الكترونية

عراقي يتصفح مواقع الكترونية

أظهر استطلاع للرأي أجرته منظمة الأمل، إحدى منظمات المجتمع المدني، أن طلبة المدارس في كربلاء يمضون نحو أربع ساعات يوميا أمام أجهزة الحاسوب لتصفح مواقع على الانترنت.

وقالت نسرين العميدي، مديرة المنظمة: إن هذا الوقت الذي يمضيه معظم طلبة المدارس لتصفح مواقع على الانترنت يذهب هدرا في مواقع المحادثة، ولايستفيدون من الانترنت لتطوير معلوماتهم أو مكتسباتهم العلمية.

مهدي حسين طالب في الصف الرابع العلمي، أكد من جهته أنه يمضي وقتا مفتوحا متنقلا بين مواقع عدة، منها: يوتوب وفيسبوك، معتبرا محادثة أشخاص آخرين من خلال الانترنت أمرا ممتعا لأنها تتم دون قيود، لكنه يقر بأن إفناء جزء كبير من وقته لتصفح مواقع الانترنت أثر بشكل أو بآخر على دراسته.

في حين يصف متصفحو مواقع الإنترنت من الشباب مواقع المحادثة بأنها ممتعة وتتم بحرية، فان هناك من يحذر من استغراق الشباب في ما يصفه بعالم وهمي أكثر أبطاله أشخاص وهميون، حسب تعبير الإعلامي ضياء الموسوي، الذي يؤكد اضرار الإدمان على الانترنت.

ومن المعروف ان مواقع التواصل الاجتماعي، لعبت دروا كبيرا في دعم المطالب الشعبية التي نادت بها شعوب عربية عديدة خلال الأشهر الماضية، وما زال ناشطون في هذه البلدان يسخرون هذه المواقع لقضاياهم، في حين يرى عراقيون ومنهم الإعلامي حسين محمد أن استفادة الناشطين العراقيين من هذه المواقع لإيصال صوتهم، ودعم مطالبهم الاقتصادية والخدمية وحتى السياسية، لم يكن مقنعا لحد الآن.

ومع أن كثيرين يؤكدون عدم الاستفادة بطريقة مثمرة من مواقع التواصل الاجتماعي، فان هناك من يذهب ومنهم عضو اتحاد الكتاب والإدباء سلام البناي إلى أن شبكة الانترنت عموما هي عون لفئة واسعة من المثقفين والأكاديميين.

XS
SM
MD
LG