روابط للدخول

مقاطعة وإنسحاب في جلسة مجلس النواب


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

عاود مجلس النواب الثلاثاء استئناف جلسته الـ11 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية بعد اكتمال النصاب، رغم غياب جميع أعضاء الكتلة العراقية. وقال النائب عن كتلة المواطن محمد مشكور قال إن المجلس استهل أولى جلساته في هذا العام بالقراءة الثانية لمشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2012.

وشهدت جلسة مجلس النواب مداخلة من النائب عن دولة القانون حسين الاسدي أكد فيها إصراره على تصريحاته السابقة التي قال فيها ان رئيس الجمهورية جلال طلباني تنطبق عليه إحكام المادة الرابعة/ب من قانون مكافحة الإرهاب لإيوائه نائبه طارق الهاشمي. تصريحات الاسدي الذي اعتبر التستر على الهاشمي خرقاً دستورياً وقانونياً صريحاً للقضاء، أثارت احتجاج نواب التحالف الكردستاني الذين انسحبوا من النصف الأول للجلسة.
وقال النائب محما خليل لإذاعة العراق الحر، إن كتلته طالبت بأن يقدم الاسدي اعتذارا رسميا عن تصريحاته التي وصفها بانها تمس شخص رئيس الجمهورية الذي عرف بأنه يمثل الوحدة الوطنية، كما طالب التحالف بعدم السماح للنائب الاسدي بحضور الجلسات، فضلاً عن إصدار إدانة واضحة من قبل مجلس النواب على هذه التصريحات.

وعُقدت جلسة البرلمان بحضور 190 نائبا في وقت غاب فيه نواب الكتلة العراقية بعد إعلانهم مقاطعة جلسات مجلس النواب في الـ17 من كانون الأول الماضي، احتجاجاً على ما وصفوه بـ "التهميش السياسي"، ورأى النائب عن القائمة العراقية نبيل حربو أن قائمته تسعى إلى توجيه رسالة مفادها أنها متمسكة بمشروعها الوطني الذي يرفض عدم تنفيذ الحكومة للقوانين المصادق عليها من قبل مجلس النواب.
وعبّر النائب عن دولة القانون علي الشلاه عن أسفه لمقاطعة نواب الكتلة العراقية لجلسات مجلس النواب، داعيا إياها إلى استئناف مشاركتها في الجلسات كون هذه المقاطعة لا تخدم العملية السياسية، لافتا إلى أنه يجب ترك الأمور القضائية للقضاء فيما قال إن الأمور غير القضائية منفتحة على الحوار السياسي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG