روابط للدخول

مراقبون: زيارة ليبرمان قد تحمل في طياتها وساطة


عضو مجلس السيوخ الأميركي جوزيف ليبرمان

عضو مجلس السيوخ الأميركي جوزيف ليبرمان

في زيارة غير معلنة، وصل وفد من مجلس الشيوخ الاميركي الى بغداد برئاسة السناتور جوزيف ليبرمان، والتقى رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي كلاً على حدة، وجرى خلال اللقاءين بحث آخر المستجدات السياسية.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ان المالكي إتفق مع الوفد الأميركي مساء (الاثنين) على ضرورة تطوير العلاقات بين العراق والولايات المتحدة على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل. ونقل البيان عن السناتور ليبرمان دعوته إلى تنشيط التواصل بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز مستوى التفاهم بينهما، كما أبدى تأييده لرؤية العراق حول التطورات الجارية في المنطقة وأسلوب التعامل معها.
من جهة أخرى قال بيان صادر عن مجلس النواب ان النجيفي التقى الوفد الاميركي، وان الجانبين اتفقا على إدامة العلاقات المشتركة بين الطرفين.

توقيت هذه الزيارة قبيل انعقاد المؤتمر الوطني للقوى السياسية العراقية المقرر عقده خلال الايام القليلة المقبلة دفعت مراقبين الى التاكيد على ان هذه الزيارة جاءت لقيادة وساطة من شأنها رأب الصدع بين إئتلافي "العراقية" و"دولة القانون"، ويرى المحلل السياسي امير جبار ان هذه الزيارة تاتي ضمن اطار المساعي الاميركية لانجاح العملية السياسية.

الى ذلك لم يستبعد القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي وجود وساطات يقوم بها الوفد الاميركي، مؤكداً على ان أي مقترحات او نصائح تصب في مصلحة الواقع السياسي العراقي مرحبٌ بها.

الا ان ايدن آقصو المستشار الاعلامي لرئيس مجلس النواب العراقي قال ان اهم ما جرى خلال لقاء النجيفي وفد مجلس الشيوخ الاميركي هو بحث الوضع السياسي الراهن في العراق ونقل وجهات نظر قادة الكتل السياسية الى الإدارة الاميركية في واشنطن، نافياً في نفس الوقت وجود أي وساطات يقوم بها هذا الوفد لرأب الصدع بين الكتل السياسية العراقية...

يذكر ان الوضع السياسي في العراق يعاني في الوقت الحالي من مخاض عسير، كما يصفه مراقبون عندما اكدوا على ان الوضع بات اليوم بحاجة الى اجماع وطني لتخطي هذه المرحلة من خلال تناسي الخلافات والبدء بفتح صفحة جديدة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG