روابط للدخول

صحيفة بغدادية: وفد المعارضة السورية في بغداد قريباً


تضمنت الصحف البغدادية (الثلاثاء) ردود افعال وتعليقات حول تصريحات وتسريبات مختلفة المصدر والفحوى، فالحديث بشان ما كشف عنه محافظ نينوى، وما افاد به الامير السابق لجماعة انصار الاسلام الملا كريكار عن مؤامرة تحيكها الحكومة العراقية الحالية ضد اقليم كوردستان، قابله نفي مستشار رئيس الوزراء للمصالحة الوطنية عامر الخزاعي، الذي بيّن في تصريح لصحيفة "الدستور" ان الحزبين الكردستانيين شريكان في العملية السياسية منذ عام 2003 وحليفان استراتيجيان منذ ايام المعارضة ضد النظام البائد. فيما عزا عضو ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود سبب هذه التسريبات الإعلامية الى أن علاقتهم هي الاقوى مع التحالف الكردستاني.

وتورد صحيفة "الدستور" ايضاً تبرؤ ائتلاف دولة القانون من تصريحات أطلقها النائب عنه حسين الاسدي قال فيها ان أحكام المادة "4 ارهاب" تنطبق على رئيس الجمهورية جلال طالباني لإيوائه طارق الهاشمي.
وفي صحيفة "المشرق" يصف النائب عن إئتلاف العراقية قيس الشذر المعلومات التي أشارت الى أن وزير المالية رافع العيساوي هو الشخص الثاني الذي ستثار ضده قضية قانونية بعد الهاشمي، بأنها "تكهنات" .. في حين ينفى رئيس اللجنة القانونية البرلمانية النائب خالد شواني في تصريح لـ"المشرق"، علمه بشأن ما ذكرته مصادر سياسية حول نقل (قضية الهاشمي) إلى إقليم كردستان.

من جهة اخرى، تابعت صحيفة "العالم" تطورات الموقف العراقي في اطار وساطتها لحل الازمة السورية. اذ توقع المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء أن يصل وفد المعارضة السورية إلى بغداد قريباً، مؤكداً للصحيفة أن الجامعة العربية لا تنوي سحب مراقبيها في سوريا. وانتقد مصدر من التحالف الوطني ضعف أداء وزارة الخارجية في مواجهة رغبة بعض الدول في تهميش الدور العراقي، وبخاصة السعودية وقطر، في وقت كانت رئاسة وفد المراقبين يجب أن تناط الى العراق، للجهود التي قدمها في تطويق الازمة، بحسب رأي المصدر. الا ان هذا الرأي قوبل باستغراب عضوة القائمة العراقية ندى الجبوري التي شددت في حديثها للصحيفة على أنه ليس من الصحيح أن يكون العراق طرفاً في هذا الموضوع. إذ أن كونه مجاوراً لسوريا، يمكن أن يمثل عقبة في افتراض حياديته.

XS
SM
MD
LG